المسلم الحر تدعو إلى التهدئة حفاظاً على السلم الاجتماعي في إندونيسيا

 

 

اعربت منظمة اللاعنف العالمية "المسلم الحر"، عن اسفها والاستياء من أنباء الاضطرابات في العاصمة الإندونيسية جاكرتا، يوم الأربعاء 22 أيار/ مايو 2019، بعد إعلان نتائج الانتخابات الرئاسية، مناشدة الشعب والسلطات الرسمية هناك بالحفاظ على الأمن والسلم الاجتماعي والتحلي بأعلى درجات ضبط النفس.

واضافت، "وتشير المعلومات التي وصلت المنظمة من مصادر رسمية وشبه رسمية حتى تاريخه إلى وقوع ستة قتلى من المدنيين ومئات الجرحى في أعقاب مواجهات دامية جرت بين أنصار المرشح الخاسر برابو سوبيانتو من جهة ومؤيدي الرئيس جوكو ويدودو الذي أكدت اللجنة الانتخابية فوزه في الانتخابات التي أجريت الشهر الماضي إثر أعمال شغب ضربت عاصمة البلاد".

ودعت المنظمة، "الأجهزة الأمنية للتحرك سريعاً والقيام بدورها في ضبط الأوضاع بحرفية بالغة وحيادية عالية مع التزام أعلى درجات ضبط النفس حفاظاً على السلم الاجتماعي، وتهيب في الوقت ذاته بالمحتجين نبذ كافة أشكال العنف للتعبير عن آرائهم واللجوء إلى الأساليب السلمية للتعبير عن آرائهم حرصاً على تجنيب البلاد الانزلاق إلى دوامة الاضطرابات غير محمودة العواقب".

وطالبت المنظمة، المرشحَين بتغليب لغة العقل والحرص على المصلحة الوطنية العليا ودعوة المناصرين للهدوء والتخفيف من حدة التوتر، لافتا الى أن الهيئة العامة للانتخابات في إندونيسيا معنية بالتحقيق في مزاعم التزوير المتداولة وذلك باعتماد آلية شفافة وعلنية تضمن نزاهة العملية الديمقراطية وتكشف الحقائق كاملةً أمام الرأي العام الداخلي والخارجي بأسرع وقت ممكن، لا سيما وأن التطورات الجارية لازالت في بدايتها، ما يجعل الظروف متاحة لاحتواء الأزمة وتفويت الفرصة على كل من يسعى  لضرب النسيج المجتمعي الإندونيسي المسلم وتهديد السلم الأهلي هناك.

 

أحدث الأخبار

شبكات التواصل الاجتماعي

إشترك في نشراتنا

الإسم (*)

Invalid Input
البريد الإلكتروني (*)

Invalid Input