أبرز محطات حیاة المسلمین في ألمانیا للعام 2018

 

کان العام 2018 للميلاد، عاماً ملیئاً بالأحداث للمسلمین الألمانیین حیث شهد الكثیر من الأحداث التی تصدرت أخبار الصحافة الألمانیة طوال العام.

حيث واجهوا عدة تحدیات علی مدی العام 2018 کان أبرزها موضوع حظر إرتداء الحجاب، وموضوع الإسلام الألمانی، وحملة "مثلي أنا"، وأیضاً إنفصال اللاعب  المسلم من أصل تركي مسعود أوزیل من الفریق الوطني الألماني.

وكان حظر إرتداء الحجاب للفتیات دون الـ 14 من العمر بولایة "نوردراین فستفالن" الحدث الأبرز للمسلمین فی ألمانیا، الأمر الذی دخل ألمانیا بعد حظر الحجاب للفتیات في النمسا.

وقام خلال العام 2018 أیضاً مسؤولوا جامعة "هومبولت" فی برلین بتأسیس مؤسسة الشریعة الإسلامیة السادسة حیث ستبدأ المؤسسة عملها خلال العام الدراسی 2019 – 2020 في مجال تعلیم المدرسین وأئمة المساجد.

وفی 13 ینایر 2018 دخل الخلاف حول حظر الحجاب للمعلمات المسلمات في ألمانیا عامه الـ 20 حیث تقدمت المعلمة المسلمة من أصل أفغاني "فريشتا لودین" بشکوی قبل 20 عاماً عند المحکمة العلیاء للإشراف علی تنفیذ الدستور فی ألمانیا حيث يُسمح لها بالتدريس في المدارس الألمانية وهي ترتدي الحجاب.

وقالت فريشتا لودین، "ان مسؤولي المدرسة قالوا لها لا یمکنها ممارسة عملها بعد الآن الا بعد رفع الحجاب، الأمر الذی جعلها تشعر بالحقارة" بحسب قولها.

وبعد مسابقات الموندیال، أعلن لاعب کرة القدم الألمانی من أصل ترکی "مسعود أوزیل" إعتزاله الفریق الوطنی الألمانی وذلك بسبب ما سماه الهجمات العنصریة.

 

أحدث الأخبار

شبكات التواصل الاجتماعي

إشترك في نشراتنا

الإسم (*)

Invalid Input
البريد الإلكتروني (*)

Invalid Input