تعذيب وسجن انفرادي يواجه احتجاز دعاة سعوديين مهددين بالإعدام

 

 

كشف حساب معتقلي الرأي، معلومات جديدة تتعلق بظروف اعتقال أربعة من المشايخ السعوديين، من بينهم ثلاثة تترد منذ أيام أنباء عن اتجاه السلطات السعودية لإعدامهم بعد انقضاء شهر رمضان العظيم.

وقال الحساب المهتم بمتابعة شؤون معتقلي الرأي في السعودية، إنه تأكد لديه أن كلا من الشيخ سلمان العودة، والشيخ عوض القرني، والشيخ ناصر العمر لا يزالون في العزل الانفرادي، مشيرا إلى أنهم يعيشون ظروف احتجاز سيئة للغاية.

وكشف الحساب أنه تأكد أيضا من نقل الدكتور علي حمزة إلى سجن خاص بالتعذيب تابع للديوان الملكي السعودي، كان يشرف على عمليات التعذيب فيه سعود القحطاني المستشار السابق لولي العهد السعودي محمد بن سلمان، والآن يُشرف عليه فريق لا يقل سوءا حسب وصفه، مضيفا أنه تأكد لديه كذلك أن الشيخ علي حمزة يعاني منذ بداية رمضان في وضع صحي سيئ وهو مكبل بشكل شبه دائم مؤخرا.

وكانت السلطات السعودية قد اعتقلت ثلاثة من هؤلاء الدعاة (العودة والقرني وحمزة) ضمن حملة على العلماء والدعاة وقادة الرأي في سبتمبر/أيلول 2017، وشرعت في محاكمتهم في جلسات سرية، حيث طالبت النيابة العامة بقتل الدعاة الثلاثة "تعزيرا" على خلفية تهم تتعلق بـ"الإرهاب".

هذا واعدمت السلطات السعودية، الشهر الماضي، 33 شخصا على الأقل ينتمون للأقلية الشيعية المضطهدة في البلاد، وقالت منظمات انسانية دولية ان المحاكم السعودية تفتقر الى العدالة وان عقوبة العدام تستخدمها المملكة لسحق المعارضة.

 

أحدث الأخبار

شبكات التواصل الاجتماعي

إشترك في نشراتنا

الإسم (*)

Invalid Input
البريد الإلكتروني (*)

Invalid Input