أخبارالمرجعية

المرجع الحكيم: الإمام علي (عليه السلام) قدّم النموذج الأمثل للحاكم الإسلامي الحريص على على العدالة وإنصاف الرعية

أصدر المرجع الديني سماحة آية الله العظمى السيد محمد سعيد الحكيم، بياناً بمناسبة ولادة الإمام علي (عليه السلام)، داعياً المسلمين إلى الاستلهام من شخصيته وسيرته العطرة.
وضمّن المرجع الحكيم في بيانه الذي اطلعت عليه (شيعة ويفز) ثلاثة جوانب مهمة للاستلهام من شخصية وسيرة صاحب الذكرى العطرة، والتي لخّصها بـ (الإيمان والعقيدة الراسخة، العبودية والفناء المطلق في ذات الله تعالى، طاعته المطلقة للرسول الأكرم صلى الله عليه وآله).
ففي جانب الإيمان والعقيدة الراسخة عند الإمام علي (عليه السلام) أوضح سماحته أنه (عليه السلام) “بلغ القمة في ذلك، كما ينبئ عنه قوله المأثور: (والله لو كشف لي الغطاء ما ازددت يقينا).
وأضاف، أما في العبودية والفنان المطلق في ذات الله (سبحانه وتعالى) فقد “كانت سيرة الإمام علي (عليه السلام) تطبيقاً حياً للفناء في المعبود، حتى انصهرت وذابت طبيعته البشرية، فكان همه الوحيد تحمل مسؤوليته بالنحو الأكمل، ولذلك تنوّعت مواقفه خلال مسيرة حياته المضنية بما ينسجم مع ما تمليه المسؤولية بحسب كل مرحلة تمر به”.
وأوضح أن “الإمام علياً (عليه السلام) كانت سيرته بطولات جهادية متتالية، إلى صمت وصبر واعتزال قرابة ربع قرن، وانتهاءً بتصميم راسخ على تطبيق العدالة الإلهية بكل ثقلها عندما آبت إليه الأمة”، مبيناً أن “أمير المؤمنين (عليه السلام) قدّم النموذج الأمثل للحاكم الإسلامي الحريص على على العدالة وإنصاف الرعية وتطبيق التعاليم الإسلامية”.
وفيما يخص الطاعة المطلقة للرسول الأكرم (صلى الله عليه وآله) أشار سماحته إلى أن “الإمام علياً (عليه السلام) ورغم مواهبه ومميزاته الشخصية التي انبهرت بها الأجيال المتعاقبة، إلا أنه كان التابع المطيع لقائده، حيث لم يعهد منه (عليه السلام) أي اعتراض أو تلكؤ في تطبيق إرشادات النبي الأكرم (صلى الله عليه وآله)، وأوامره”، مضيفاً، “يمكننا القول أن الإمام أمير المؤمنين (عليه السلام) كان رئد تلك المدرسة التي ينتمي إليها العديد من الصحابة، مثل المقداد وسلمان وأبي ذر وعمار (رضوان الله تعالى عليهم)، والذين كانوا السباقين إلى طاعة الرسول (عليه أفضل الصلاة والسلام) والخضوع له، في مقابل العصبة التي كانت تعترض أحياناً، وتجتهد أخرى.. في مقابل النص”، داعياً الله (سبحانه وتعالى) أن يعيد هذه الذكرى العطرة على الأمة الإسلامية بالعز واليُمن والبركة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى