Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبارغير مصنف

موجة انتقادات من مسلمين ومسيحيين بعد استخدام فرقة موسيقية لصور من ضريح الإمام الحسين (عليه السلام)

شيعة ويفز/ خاص

أثارت فرقة موسيقية كورية تطلق على نفسها (فرقة الفتيان لأغاني البوب) الجدلَ على مواقع التواصل الاجتماعي، بسبب استخدامها صوراً لضريح الإمام الحسين (عليه السلام) كخلفية جمالية لإحدى ألبوماتها الغنائية، والتي عرضتها شبكة (SBS) التلفزيونية قبل يومين، ضمن برنامج خاص بهواة موسيقى البوب الغربية.
ولم تتوقّف الفرقة عن استخدام الصور فحسب، بل وضعت عبارة (السلام على خامس أصحاب الكساء، السلام على المرمّل بالدماء) ضمنَ دعايتها خلال عرض حي للأغنية في برنامج ترفيهي، وهو ما أثار ليس غضب المسلمين الشيعة والسنّة فحسب، بل وشاركهم عدد من المسيحيين أيضاً.
وقال الناشطون في تغريدات على تويتر، تابعتها (شيعة ويفز): إن “هذا الفعل غير لائق ومرفوض تماماً، لقدسيّة ضريح الإمام الحسين (عليه السلام) والعبارة الدينية المستخدمة من قبل الفرقة”، مطالبين الشركة المنتجة وأعضاء الفرقة “بإزالتها على الفور وتقديم اعتذار رسمي لسوء استخدامها للصور والعبارات الدينية المقدّسة”.
وأضاف الناشطون أنّ “هذه الفعلة المشينة في حدّ ذاتها بسبب سوق استخدام الصور والعبارات الإسلامية ولشخصية عظيمة مثل الإمام الحسين (عليه السلام)، فهي تعدّ أيضاً استيلاءً ثقافياً ودينياً وكان من المفترض أن تكون موضع احترام وتقدير”، مبينين أن “هذا الفعل يمثّل برمّته عدم احترام لمشاعر المسلمين في العالم”.
من جهتها ادّعت الفرقة الموسيقية أنّها “لم تكن تعرف بالموضوع إطلاقاً وأنها استخدمت هذه الصور للضريح المطهّر كخلفية توحي للتاريخ والثقافة الإسلامية فقط وإن المغرّدين بالغوا في الأمر”. إلا أنّ ناشطين مسيحيين أدانوا البيان وأكّدوا، أن “على الجميع احترام الديانات وعدم المساس بالرموز الدينية واستخدامها في المقاطع الترفيهية والغنائية، وخاصّة ما يتعلّق بالإمام الحسين (عليه السلام) الذي يحترمه المسيحيون ويبجّلونه ويحزنون على مصرعه”.
كما سخر الناشطون من بيان الفرقة وقالوا: إنّ “الفرقة لم تستخدم الأضرحة المقدسة للمسلمين للمرة الأولى بل سبقتها في مرات سابقة في محاولة منها للإساءة لمعتنقي الدين الإسلامي والاستهزاء بهم”، موضّحين أن “استخدام العبارة الدينية باللغة العربية بحدّ ذاتها تكشف زيف ادعاءات الفرقة بعدم علمها بالأمر ويتطلب منهم تثقيف أنفسهم قبل استخدامهم لأي عبارة دينية”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى