العالم

بوكو حرام تقتل خمسة عشر باكستانيا في هجوم على حافلة في الكاميرون

اعلنت منظمة تعنى برصد ومتابعة جرائم الإبادة الجماعية،  اليومالأحد، أن نحو خمسين الف عراقي استشهدوا واصيبوا وفقدوا خلال العام الماضي، بسبب اعمال العنف وسيطرة تنظيم “داعش” على عدد من المدن.

اعلنت منظمة تعنى برصد ومتابعة جرائم الإبادة الجماعية،  اليومالأحد، أن نحو خمسين الف عراقي استشهدوا واصيبوا وفقدوا خلال العام الماضي، بسبب اعمال العنف وسيطرة تنظيم “داعش” على عدد من المدن.

وقالت “الحملة الشعبية الوطنية لإدراج تفجيرات العراق على لائحة جرائم الإبادة الجماعية (حشد)”، في تقرير لها، اليوم، إن “العام الفين واربعة عشر شهد انتهاكات خطيرة وغير مسبوقة لحقوق الإنسان، بعد اجتياح الجماعات الإرهابية لعدد من المدن العراقية وخصوصا تلك التي تضم اقليات تختلف مع توجهات تلك التنظيمات وايدلوجيتها”، لافتة الى ان “سقوط الموصل بيد تلك الجماعات الاجرامية مثل بداية لمسلسل الانتهاكات والابادات الجماعية التي مورست بحق المدنيين والعزل وخصوصا من ابناء الاقليات العرقية والاثنية والدينية والمذهبية”.

وأضافت ان “المجاميع الارهابية مارست عمليات قتل وإبادة على الهوية بشكل واضح، لافتة الى ان “جسامة وفظاعة تلك الممارسات والجرائم شكلت انتهاكا خطيرا وغير مسبوقا للقوانين، وتهديدا للأمن والسلم الدوليين منذ عمليات الإبادة الجماعية التي حدثت في رواندا ضد اقلية التوتسيي عام الف وتسعمئة واربعة وتسعين”.

واشار التقرير الى أنه “لا يوجد حصر باعداد الشهداء والجرحى والمفقودين من قبل السلطات الرسمية، التي للاسف لم تتبع مبدأ الشفافية في اغلب الاحيان فيما يخص التعامل مع اعداد الضحايا وخصوصا من منتسبي القوات المسلحة”، بحسب تعبير البيان. ودعت الحملة الأمم المتحدة والاسرة الدولية الى “لعب دور أكبر في العراق، واعتبار ماجرى ويجري في العراق جرائم حرب وإبادة جماعية وجرائم ضد الانسانية وترجمة ذلك الى قرارات وصكوك دولية، وضمان معاقبة كافة الممولين والداعمين والمتعاونين مع تلك الجماعات”.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى