العالم

الحكومة الكندية تخسر دعواها لخلع نقاب مسلمة

رفضت محكمة الاستئناف الاتحادية في كندا، اليوم، الطلب الذي رفعته الحكومة الكندية لإجبار مسلمة

 

رفضت محكمة الاستئناف الاتحادية في كندا، اليوم، الطلب الذي رفعته الحكومة الكندية لإجبار مسلمة على خلع النقاب أثناء أداء قسم المواطنة، وحصولها على الجنسية الكندية.

وقال القاضي جوهان تروديل: إن المحكمة رفضت وقف الحكم الذي أصدرته محكمة الاستئناف بمقاطعة أونتاريو في 15 أيلول الماضي لصالح الباكستانية زينورا إسحاق، التي رفضت خلع النقاب أثناء حصولها على الجنسية الكندية، وهو ما سوف يتيح لها حلف يمين المواطنة مرتدية النقاب، كما سيكون من حقها أيضا الإدلاء بصوتها في الانتخابات الفيدرالية في 19 الشهر الحالي.

وأصدرت زينورا بيانا اليوم أعربت فيه عن سعادتها بأن المحاكم أيدت حقها في المواطنة والتصويت، موضحة أنها كانت تشعر بخيبة الأمل من تركيز الحكومة الكندية على قضيتها. مشيرة إلى أن رئيس الوزراء إستيفين هاربر حاول خلال حملته الانتخابية الحالية تحقيق مكاسب له من إثارة هذه القضية.

من جانبه، قال المتحدث باسم حزب المحافظين الحاكم ستيفين ليتش في بيان له اليوم: إننا نشعر بخيبة من قرار المحكمة، خاصة وأننا كنا ننتظر المحكمة العليا للاستماع إلى طعننا على الحكم. موضحا: “لقد التزمنا لتصحيح هذه المسألة في المستقبل عن طريق إدخال تشريعات من شأنها أن تشترط على الأشخاص إظهار وجوههم أثناء قسم المواطنة“.

وكانت زينورا إسحاق (29 عاما) جاءت إلى كندا في 2008 ورفضت خلع النقاب أثناء مراسم الجنسية، وذلك وفقا لسياسة وضعتها حكومة هاربر في كانون الاول 2011 والتي تتطلب من المرشحين الذين يرتدون أغطية الوجه كاملة أو جزئيا خلعها أثناء اداء القسم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى