العالم

انطلاق فعاليات مزاد الفن الإسلامي في لندن

انطلقت فعاليات مزاد الفن الإسلامي الذي يضم بعض القطع التي توزعت على عدد من القاعات في دار كريستيز بمدينة كنغ ستريت في العاصمة لندن.

 

 

انطلقت فعاليات مزاد الفن الإسلامي الذي يضم بعض القطع التي توزعت على عدد من القاعات في دار كريستيز بمدينة كنغ ستريت في العاصمة لندن.

حيث تجلت في الطابق الأول روعة صانعي السجاد في العالم الإسلامي، مع تنوع التاريخ خلف كل منها؛ حيث تضم الدار حججرة جانبية منخفضة الإضاء بها سجادتان وضعتا على منصتي عرض خشبتين، وفقًا للخبيرة لويز برودهيرست، مديرة قسم السجاد الشرقي بالدار، التي أكدت أنه في المعتاد، وفي حال وجود سجاد ثمين، له قيمة تاريخيةعالية، أن يعلق على الحائط، ولكنها قررت أن تعرضهما على هذا الشكل، ليرى الزائر التفاصيل الدقيقة لخيوط الحرير الملون، والأسلاك الفضية والمذهبة، التي لا تزال تحتفظ ببعض بريقها القديم.

وتؤكد برودهيرست على أن ملكية السجادتين مهمة في تقدير قيمتهما، وأنهما ظلتا سوياً لأكثر من 300 عام حتى عرضهما الحالي في المزاد، وتضيف: «في عام 1960 تم نقلهما للعرض في متحف (أنتاريو) بكندا، وفي العشرة أعوام الأخيرة بيعت السجادتان لأحد المقتنين. الأمر المهم هنا هو أنهما تظهران في السوق المفتوحة للمرة الأولى منذ صناعتهما في الورشة بأصفهان».

من السجاد ننتقل لقطعة أخرى لهما من الأهمية التاريخية والفنية الكثير، فنرافق بهناز مقدم، نائبة رئيس قسم الفن الإسلامي بالدار، ونرى مصحفاً ضخماً موضوعاً على طاولة جانبية؛ المجلد ضخم جداً، وحتى قبل أن تبدأ الخبيرة في فتح صفحاته تقول إنه يزن نحو 20 كيلوغراماً. أولى صفحاته المكتوبة تحمل اسم السلطان الأشرف قايتباي، آخر سلاطين المماليك، الذي حكم في الفترة ما بين 1468 و1496.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى