العالم

الامم المتحدة تنتقد ميانمار في قضية “مسلمي الروهينغا”

لاقى امتناع حكومة آنغ سان سوتشي في ميانمار والقادة العسكريين لهذا البلد عن تلبية مناشدات المجتمع الدولي المطالبة بمنح مسلمي الروهينغيا حق المواطنة وخلق ظروف آمنة لعودة اللاجئين منهم الى البلاد انتقاد الامم المتحدة.

 

لاقى امتناع حكومة آنغ سان سوتشي في ميانمار والقادة العسكريين لهذا البلد عن تلبية مناشدات المجتمع الدولي المطالبة بمنح مسلمي الروهينغيا حق المواطنة وخلق ظروف آمنة لعودة اللاجئين منهم الى البلاد انتقاد الامم المتحدة.

وأدّى هذا التملّص وعدم الإهتمام الذي تبديه الحكومة والمؤسسة العسكرية في ميانمار لإنهاء معاناة اللاجئين الروهينغيا الى تدخل آنطونيو غوتيريس الأمين العام للامم المتحدة الذي خاطب حكومة هذا البلد بالإسراع في حسم ملف الروهينغيا، في حين أنّ قائد الجيش الميانماري أعلن أنّ الجالية الروهينغية المسلمة لا صلة لها بالقوميات القاطنة في ميانمار ولا يُعتبر أفرادها رعايا هذا البلد.

علماً بأنّ 700 الف لاجئ روهينغي مسلم يعيشون حالياً في مخيمات على الحدود البنغلادشية فضلاً عن قتل الآلاف منهم خلال الهجوم الذي شنته قوات عسكرية وجماعات بوذائية متطرفة ضدهم في سبتمبر 2017.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى