الإعلام الشيعي

منظمة اللاعنف العالمية تصدر بياناً بمناسبة اليوم العالمي للديمقراطية

اصدرت منظمة اللاعنف العالمية “المسلم الحر”، بيانا بمناسبة اليوم العالمي للديمقراطية، طالبت فيه بضرورة التحرك والضغط للحد من الانتهاكات السافرة التي ترتكبها الأنظمة القمعية.

 

 

اصدرت منظمة اللاعنف العالمية “المسلم الحر”، بيانا بمناسبة اليوم العالمي للديمقراطية، طالبت فيه بضرورة التحرك والضغط للحد من الانتهاكات السافرة التي ترتكبها الأنظمة القمعية.

وقالت المنظمة في البيان، “تتطلع الشعوب البشرية الى الديمقراطية كوسيلة لتحقيق العدالة الاجتماعية في الأوطان، ولضمان العدل والمساواة وحقوق التعبير والمعارضة وأخيراً وليس آخراً وصول من يرى فيه الغالبية الاصلح لادارة شؤون العباد والبلاد”.

واضاف البيان، “وقد افرد لأهمية هذا المعيار العالمي يوماً دولياً للديمقراطية، على امل نشرها وتعميمها في الأقاليم والقارات ومختلف بلدان العالم، خصوصاً بعد ان اثبتت التجارب الإنسانية منذ تشكيل الحضارات الأولى ان غياب الديمقراطية في الأمم اسهم بضياعها وتقهقرها الى جانب تردي أوضاعها الإنسانية كافة، فالاستبداد والاستئثار بالسلطة والديكتاتورية في اتخاذ القرار دون مشاركة الاخرين واستشارة الشعب في مختلف الشؤون، كان سببا في بؤس الشعوب على مر التاريخ، وسبيلاً لاستعباد الافراد ومصادرة الحقوق المادية والمعنوية”.

واوضح، “وإذ يحل على المجتمع الدولي اليوم العالمي للديمقراطية، في الخامس عشر من أيلول/ سبتمبر كما هو متفق عليه، لا يزال الجزء الأعظم من الشعوب البشرية تحت وطأة الديكتاتوريات والسلطات الاستبدادية، لا سيما بلدان العالم النامي، التي لا تزال متخلفة كثيرا عن مصافي العالم المتقدم، فعلى الرغم من التطور الحضاري والإنساني المشهود في مجالات العلوم والتقنية والنمط المعيشي، نشهد بطشاً واستكباراً وقمعاً غير محدود حول العالم، عجزت كافة السبل الدبلوماسية عن تغييرها، مما اسفر عن مقتل واعتقال وتغييب الالاف من المدنيين، الى جانب تهميش حقوق الملايين”.

وتابع البيان، “وما يلفت النظر ان الدول الكبرى ذات القدم في المجال الديمقراطي لا تزال تجامل على حساب الحقوق، وتماهي لمصالح تجارية واقتصادية معيبة، فلا قانون رادع ولا شعار او مثل عليا قادرة عن وقف الدعم الغربي على وجه الخصوص للديكتاتوريات، لا سيما المنتشرة منها في الشرق الأوسط، اذ يقبع على مسمع ومرأى من الدول المتحضرة الاف الناشطين والحقوقيين والصحفيين والمعارضين في غياهب سجون الممالك والجمهوريات والامارات التي أمنت عقاب المجتمع الدولي، وباتت تخرق بشكل سافر قوانينه، غير مبالية بالتداعيات الإنسانية او الإشكالات القانونية التي تترتب إزاء انتهاكاتها المستمرة لحقوق الانسان”.

وطالبت المنظمة، المنظمات والهيئات الحقوقية، الرسمية والشعبية حول العالم، بضرورة التحرك والضغط للحد من الانتهاكات السافرة التي ترتكبها الأنظمة القمعية، وإدانة الدول الكبرى التي تساهم سياستها النفعية في ديمومة تلك النظم المستبدة عبر دعمها وغض الطرف عن جرائهما.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى