المرجعية

مؤسسة الامام الشيرازي تؤكد ان الانتخابات التونسية خطوة في طريق الحكم الرشيد

ابدت مؤسسة الامام الشيرازي العالمية عن ارتياحها لمجريات العملية الديمقراطية التي شهدتها الدولة التونسية كونها تعد خطوة في الطريق الى الحكم الرشيد بعد مخاض الفترة الانتقالية السابقة وانزياح الحقبة الديكتاتورية التي جثمت على صدور مواطني تونس طيلة القرون الماضية.

ابدت مؤسسة الامام الشيرازي العالمية عن ارتياحها لمجريات العملية الديمقراطية التي شهدتها الدولة التونسية كونها تعد خطوة في الطريق الى الحكم الرشيد بعد مخاض الفترة الانتقالية السابقة وانزياح الحقبة الديكتاتورية التي جثمت على صدور مواطني تونس طيلة القرون الماضية.

وهنأت المؤسسة في بيان لها جميع اطياف الشعب التونسي بنجاح هذه الممارسة، داعية في الوقت ذاته الى النأي عن اي اسقاطات سلبية او اجراءات تفسد او تؤثر على ايجابيات العمل الديمقراطي او تسلب جزءا من هذه الممارسة الواعدة.

واشار بيان المؤسسة الى ان الشعب التونسي ودولته نجحا بشكل كامل في الخروج من عنق الزجاجة، والوصول الى بر الامان بعد سنوات التغيير المضطربة، حيث ساهمت جميع فئاته ومكوناته السياسية والاجتماعية في تحصين البلاد من الويلات والانقسامات الخطيرة، كما هو الحال في بعض الدول العربية.

ودعا البيان الشعب التونسي الى الاسترشاد برأي المجدد الثاني سماحة اية الله العظمى الامام محمد الشيرازي قدس المشددة على ضرورة نبذ العنف والحوار والقبول بالاخر والعيش المشترك ونبذ الخلافات، فضلا عن اتباع الوسائل القانونية والديمقراطية الحرة في ادارة شؤون البلاد والعباد.

مؤكدة في بيانها على ان الانتخابات في فكر مدرسة الامام الشيرازي، لا تقتصر فقط على اختيار قيادة السلطة، وحسب، بل تتعداها الى كل ادارة شئون البلاد السياسية والاقتصادية والتعليمية والادارية.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى