المرجعية

الذكرى السنوية لاستشهاد قائد ثورة العشرين المرجع الديني الشيخ محمد تقي الشيرازي قدس سره

يستذكر العراقيون في مثل هذا اليوم الذكرى السنوية لاستشهاد المرجع الديني الكبير اية الله العظمى الشيخ محمد تقي الشيرازي قدس سره، أحد أبرز رجالات وعلماء التاريخ الحديث وقائد ثورة العشرين الخالدة.

 

 

يستذكر العراقيون في مثل هذا اليوم الذكرى السنوية لاستشهاد المرجع الديني الكبير اية الله العظمى الشيخ محمد تقي الشيرازي قدس سره، أحد أبرز رجالات وعلماء التاريخ الحديث وقائد ثورة العشرين الخالدة.

حيث كانت فتواه ضد الاحتلال الانكليزي بمثابة الركيزة الأساسية في انطلاق العمل الثوري، بينما تداعى على ضوء هذه الفتوى العديد من العلماء الذين اجتمعوا وقرروا توجيه رسائل إلى رؤساء العشائر يحثوهم فيها على الثورة.

كما أصدر المرجع الشيرازي فتوى أخرى ضد انتخاب “السير برسي كوكس” المندوب السامي البريطاني، ليكون رئيساً لحكومة العراق، قائلا “ليس لأحد من المسلمين أن ينتخب ويختار غير المسلم للإمارة والسلطنة على المسلمين”.

هذا واستشهد سماحته في كربلاء في 13 من شهر ذي الحجة قبل مئة عام اثر سم دس إليه من قبل عملاء المحتل وصار لوفاته دوي في العراق والعالم الإسلامي وتم تشيعه ودفنه إلى جانب سيد الشهداء عليه السلام في صحنه الشريف.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى