العالم الاسلامي

وصول لواء مدرع الى سامراء

في الوقت الذي يحيي ملايين الزوار مراسيم زيارة الاربعين، تقف صدور وسواعد مجاهدي الحشد الشعبي من القوات الشيعية سدا منيعا امام نوايا قوى الارهاب الخبيثة التي تسعى الى النيل من اتباع اهل البيت عليه السلام، في سعيهم المحموم لتدنيس مقدساتهم.

في الوقت الذي يحيي ملايين الزوار مراسيم زيارة الاربعين، تقف صدور وسواعد مجاهدي الحشد الشعبي من القوات الشيعية سدا منيعا امام نوايا قوى الارهاب الخبيثة التي تسعى الى النيل من اتباع اهل البيت عليه السلام، في سعيهم المحموم لتدنيس مقدساتهم.

حيث ذكر مصدر امني عراقي ان دروع الفرقة الحادية عشرة وصلت الى ناحية المعتصم جنوب سامراء ونفذت طوقا  امنيا حول الناحية وبدأت الاشتباكات لتحريرها من عصابات داعش الارهابية.

وشهد يوم امس الاربعاء استشهاد اربعة وعشرين شخصاً وجرح أكثر من اربعين إثر انفجار صهريح مفخخ شمال سامراء، أعقبه سقوط قذائف هاون.

وقال المصدر إن تنظيم “داعش” أطلق عشرات قذائف الهاون على منطقة مكيشيفة شمال قضاء سامراء جنوب تكريت، ما أدى إلى إصابة سبعة مدنيين بجروح، بعيد  انفجار صهريج مفخخ يقوده انتحاري مستهدفا نقطة تفتيش تابعة للقوات الأمنية فى المنطقة ذاتها، ما أدى إلى استشهاد عشرة عناصر وإصابة ثمانية آخرين.

وأضاف ان القوات الامنية تخوض عملية عسكرية واسعة النطاق لتحرير ناحية المعتصم والمناطق المجاورة لها من سيطرة عصابات داعش الارهابية.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى