أخبارالسعوديةالعالم الاسلامي

مسجد قباء بالسعودية.. صور تحكي جمال عمارة أول مسجد بني في الإسلام

يتمتع مسجد قباء في السعودية، بأهمية تاريخية ودينية كبيرة، إذ يعد أول مسجد بني في الإسلام، ومسجد قباء هو أول مسجد أسسه النبي محمد صلى الله عليه واله، الذى خطه بيده عند وصوله إلى المدينة مهاجرًا من مكة، كما شارك في وضع أحجاره الأولى.
مسجد قباء بالمدينة
وفي هذا الصدد، وثق المصور السعودي ماجد سندي، عمارة المسجد التاريخي في المدينة، وقال في حوار له مع “CNN”، إنه حاول إظهار جزء من جمال وتفاصيل هذا المسجد المبارك لأهميته ومكانته الدينية، ولما يتميز به من تصميم معماري إسلامي فريد”.
واوضح، من خلال تجربته هذه أن يُعرّف بمسجد قباء وينقل جمال تصميمه إلى العالم، مضيفاً أنه أراد أن تكون هذه الصور بمثابة “مرجع للتوسعات والتحسينات التي سيشهدها المسجد على مرّ التاريخ”، حسبما ذكره.
ويعد مسجد قباء الأكبر في المدينة بعد مسجد الحرم النبوي، وتقام فيه جميع الصلوات وصلاة الجمعة والعيدين، كما يُعد مقصداً لزوار وسكان المدينة، نظراً لفضل الصلاة فيه، وكان النبي محمد صلى الله عليه واله يقصد مسجد قباء بين الحين والآخر ليصلي فيه ويختار أيام السبت ويحض على زيارته، وقد جاء في حديث النبي: “من تطهر في بيته وأتى مسجد قباء فصلى فيه صلاة فله أجر عمرة”.
ويقع مسجد قباء على طريق الهجرة الرابط بين مكة المكرمة والمدينة المنورة، ونظرا لموقعه المميز والمرتفع قليلا، يمكن ملاحظة المسجد من أماكن عدة بالمدينة، وخلال العصور الماضية، شهد مسجد قباء عمليات ترميم واسعة النطاق.
وأُعيد في العهود الماضية، بناء مسجد قباء وتضاعفت مساحته عدة أضعاف مع المحافظة على معالمه التراثية بدقة، إذ هدم المبنى القديم وضمت قطع من الأراضي المجاورة من جهاته الأربع إلى المبنى الجديد، وامتدت التوسعة وأعيد بناؤه بالتصميم القديم نفسه، وجعل له أربع مآذن عوضاً عن مئذنته الوحيدة القديمة، وكل مئذنة في جهة وبارتفاع 47 متراً.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى