العالم الاسلامي

العراق: استعدادات واسعة للبدء بتفويج زوار الأربعين عبر منفذ زرباطية الحدودي

أعلنت إدارة قضاء بدرة شرق محافظة واسط، اليوم الاثنين، البدء بتهيئةِ ساحات متعددة في المنطقة الحدودية تستوعب أكثر من ألفي مركبة كبيرة استعداداً لنقل زوار الأربعينية، وفيما اشارت أن عملية النقل ستكون على ثلاثة مراحل، وطالبت الحكومة المركزية بتأمين المبالغ الكافية لتأمين متطلبات الزوار.

 

أعلنت إدارة قضاء بدرة شرق محافظة واسط، اليوم الاثنين، البدء بتهيئةِ ساحات متعددة في المنطقة الحدودية تستوعب أكثر من ألفي مركبة كبيرة استعداداً لنقل زوار الأربعينية، وفيما اشارت أن عملية النقل ستكون على ثلاثة مراحل، وطالبت الحكومة المركزية بتأمين المبالغ الكافية لتأمين متطلبات الزوار.

وقال قائممقام بدرة “جعفر عبد الجبار محمد” في حديث صحفي، إن “الدوائر الخدمية في القضاء وبتوجيه من قبل محافظ واسط “مالك خلف الوادي” باشرت بتهيئة ساحة كبيرة في المنطقة الحدودية تستوعب أكثر من ألفي مركبة كبيرة استعداداً للزيارة الأربعينية القادمة”.

وأضاف محمد، أن “آليات الجهد الهندسي في ديوان المحافظة وكذلك آليات الدوائر الخدمية في القضاء ساهمت وبشكل فعاّل في تهيئة هذه الساحة بعد أعمال التسوية والتعديل”، مشيراً الى “فرشها بالحصى الخابط وتحديد مداخل ومخارج لها بغية تأمين انسيابية عالية للمركبات التي تقوم بنقل الزوار الوافدين عبر منفذ زرباطية”.

وتابع قائممام بدرة أن “عملية النقل ستكون هذا العام مختلفة وتعتمد ثلاثة مراحل لنقل أكبر قدر ممكن في الزوار من المنطقة الحدودية في زرباطية الى كربلاء المقدسة”، مبيناً أن “المرحلة الأولى تبدأ من المنطقة الحدودية الى مدينة الكوت، حيث تم تهيئة ساحة مماثلة لاستراحة الزوار من خلال وجود العشرات من المواكب الحسينية التي تقدم لهم الطعام والشراب مجاناً”.

واشار محمد الى أن “المرحلة الثانية تبدأ من مدينة الكوت ومن الساحة المخصصة للمركبات الى الحدود الادارية لمحافظتي بابل وواسط، فيما تكون المرحلة الثالثة من حدود محافظة بابل الى مدينة كربلاء المقدسة”.

وطالب”الحكومة المركزية “بتخصيص مبالغ من تخصيصات الطوارئ الى قضاء بدرة لسد جزء من متطلبات الأعداد الكبيرة من الزوار الذين يتوقع توفدهم اعتباراً من الأسبوع المقبل”.

 وكان قائممقام قضاء بدرة بمحافظة واسط، قد طالب   الحكومة المركزية في الـ “الثالث من تشرين الأول 2016 ” بوضع آلية منتظمة لدخول الزوار الإيرانيين خلال الزيارة الأربعينية المقبلة، وفيما توقع أن يصل عددهم نحو مليوني زائر يحملون سمات دخول رسمية.

وكان منفذ زرباطية الحدودي مع ايران شهد العام الماضي دخول نحو ثلاثة ملايين زائر إيراني لأداء زيارة الأربعين بينهم نحو 500 ألف زائر دخلوا دون تأشيرات دخول بعد حصول حالة من الارباك في المنطقة الحدودية نتيجة الأعداد الكبيرة من الزوار الإيرانيين وعدم قدرة السلطات العراقية العاملة في المنفذ على السيطرة عليهم.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى