العالم الاسلامي

التكفيريون يطلقون 15 صاروخا على الفوعة وكفريا الشيعيتين بريف إدلب السورية

صرح مصدر محلي من داخل بلدة الفوعة المحاصرة بريف إدلب أن المجموعات التكفيرية في بلدتي بنش ومعرتمصرين المجاورتين أطلقت أكثر من 15 صاروخاً باتجاه الفوعة وكفريا الشيعيتين.

 

 

صرح مصدر محلي من داخل بلدة الفوعة المحاصرة بريف إدلب أن المجموعات التكفيرية في بلدتي بنش ومعرتمصرين المجاورتين أطلقت أكثر من 15 صاروخاً باتجاه الفوعة وكفريا الشيعيتين.

 

واسفر انفجار هذه الصواريخ عن استشهاد اثنين وإصابة العشرات، وسط أنباء عن تصعيد من قبل الإرهابيين في الأيام القليلة القادمة.

 

وأكد المصدر من داخل بلدة الفوعة، أن المجموعات الإرهابية في بلدة “بنش” المجاورة، أطلقت 15 صاروخاً من نوع “فيل” على الأحياء السكنية في الفوعة وكفريا، ما أسفر عن استشهاد شخصين وإصابة العشرات، مضيفاً أن معظم الأهالي في البلدتين نزلوا إلى الملاجئ التي هي عبارة عن اماكن قديمة تحت البيوت، لا تصلح للسكن.

 

وأوضح المصدر أن الصواريخ التي أطلقها الإرهابيون، أصبح يصل مداها إلى 3 كيلومترات، بعد أن قاموا بتعديلها، وزيادة قوتها التدميرية، حيث زُوّدت بحشوات أمريكية من مادة السي فور شديدة الانفجار” مضيفاً أن فصيلي “أحرار الشام وجند الأقصى المدعومين بشكل مباشر من أمريكا بالمال والسلاح، هما المسؤولان بشكل مباشر عن إطلاق الصواريخ على الفوعة وكفريا.

 

ولفت المصدر إلى أن وجود أكثر من 20 صاروخاً من نوع فيل، جاهزاً  للإطلاق على منصات في بلدة بنش المجاورة – معقل الإرهابيين – بريف إدلب شمال سوريا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى