العالم الاسلامي

استنفار في ادلب بعد قطع الطريق الدولي يضع معركة ريف حلب الجنوبي في نهايتها

عشرات الأمتار تفصل الجيش السوري عن أوتوستراد حلب ــ دمشق الدولي

 

عشرات الأمتار تفصل الجيش السوري عن أوتوستراد حلب ــ دمشق الدولي بعد التقدم الذي أحرزه في ريف حلب الجنوبي من خلال سيطرته على تلتي حدية وايكاردا الاستراتيجيتين، و المطلتين على الطريق الذي أصبح تحت مرمى نيران الجيش وصواريخه الموجهة حيث تهاوت قرى ريف حلب الجنوبي سريعاً .

و وصل الجيش السوري إلى الطريق الدولي حلب ــ دمشق، وما يتبع ذلك من قطع خط إمداد الارهابيين ، وعزل جزء من محافظة إدلب والاقتراب من تفتناز وسراقب .

كما سيطر الجيش السوري، على بلدتي بانص ورسم الصهريج جنوب غرب بلدة العيس، ومن ثم على تل حدية الذي أسقط الطريق الدولي نارياً، ومهّد للقوات البرية التقدم باتجاه تلة ايكاردا الاستراتيجية التي سيطر عليها خلال ساعتين بعد معارك عنيفة مع المسلحين.

و قال مصدر ميداني إنّ سيطرة الجيش على تلة ايكاردا تجعل منطقة ايكاردا مكشوفة له بالكامل ، وهذا يعني أنه أصبح على مسافة خمسمئة متر من طريق حلب ــ دمشق، مشيراً إلى أنّ الجيش بدأ بالتمهيد باتجاه بلدة خان طومان أبرز معاقل التنظيمات المسلحة في ريف حلب الجنوبي وبالسيطرة عليها تصبح بلدة الزربة محاصرة من ثلاث جهات .

وقالت مصادر محلية في ريف إدلب إنّ خلافات حادة وقعت بين الفصائل المسلحة نتيجة الانسحابات من الجبهات من دون تنسيق، ما أوقع عدداً من الارهابيين في كمائن للجيش .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى