العالم الاسلامي

الحكومة البحرينية تستثمر الوباء لحرمان المواطنين الشيعة من إحياء عاشوراء

تحاول السلطات البحرينية الاستفادة من الإجراءات الاستثنائية التي أتاحها انتشار وباء كورونا، واستثمار المعضلة التي تعيشها مختلف دول العالم، لفرض مزيد من الاضطهاد ضد المواطنين الشيعة في البحرين، وهذه المرّة تسعى السلطات جاهدة عبر وزارة الداخلية لضرب أحد أهم مراسم المذهب الشيعي وهي الشعائر الحسينية، العميقة في وجدان الطائفة.

 

 

تحاول السلطات البحرينية الاستفادة من الإجراءات الاستثنائية التي أتاحها انتشار وباء كورونا، واستثمار المعضلة التي تعيشها مختلف دول العالم، لفرض مزيد من الاضطهاد ضد المواطنين الشيعة في البحرين، وهذه المرّة تسعى السلطات جاهدة عبر وزارة الداخلية لضرب أحد أهم مراسم المذهب الشيعي وهي الشعائر الحسينية، العميقة في وجدان الطائفة.

وقالت مصادر صحفية ان وزارة الداخلية ومنذ أكثر من أسبوعين وهي تعيش طوارئ غير معتادة، استدعاءات بالجملة لإدارات المآتم والحسينيات من مناطق مختلفة، وحتى أفراد الفريق الذي صوّر إعلانًا توعويا لكيفية إحياء التعزية الحسينية وفق الضوابط الصحية في مأتم المرخ.

واضافت ان وزارة الداخلية هددت إدارات الحسينيات التي تم استدعاؤها بأنها سوف تقوم بإغلاق وتشميع المأتم المخالف لمدة ثلاث سنوات، وتغريمه مبلغ عشرة آلاف دينار، كما أن الخطيب الذي سيقوم بالقراءة الحسينية ستتم محاسبته من قبل الوزارة، بل إن الوزارة قالت إنه لا يمكن للحسينيات بث العزاء عبر مكبّرات الصوت لأهالي المناطق.

وبينت ان مثل هذه الإجراءات لا تقوم بها المجمعات التجارية بل إنّ أطباء وعاملون في القطاع الصحّي ساهموا في وضع بروتوكول صحيّ للعمل أثناء احياء ليالي عاشوراء.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى