أخبارالعالم الاسلاميالعراق

منظمات حقوقية ووسائل إعلامية تنشغل بتصريحات الأمم المتحدة حول إبادة داعــ،ــش الإرهـ،ـابي للشيعة في العراق

أدانتْ منظمات دولية معنية بحقوق الإنسان، جرائم الإبادة الجماعية التي قام بها تنظيم داعـــ،،ـــش الإرهابـــ،،ــي في العراق، في أحد سجون مدينة الموصل وقتل ما لا يقل عن (1000 سجين) غالبيتهم من الطائفة الشيعية.
وفي يوم الخميس الماضي، قال كريستيان ريتشر، رئيس فريق تابع للأمم المتحدة يحقق بالفظائع المرتكبة في العراق، لمجلس الأمن الدولي، إن الأدلة التي تم جمعها من مقابر جماعية، تحتوي على رفات ضحايا عمليات إعدام نُفّذت في سجن بادوش.
وأوضح انه “تم نقل السجناء المقبوض عليهم إلى مواقع قريبة من السجن، وتم فرزهم وفصلهم على أساس دينهم وإذلالهم ثم قُتل بشكل منهجي ما لا يقل عن 1000 سجين غالبيتهم من الشيعة”، وهو ما أدانتهُ منظمات دولية فضلاً عن تفاعل وسائل إعلامية عالمية مع هذا الحدث الذي أكدوا أنه تطهير عرقي وإبادة جماعية يتعرّض له الشيعة.
ورصدت (شيعة ويفز)، تفاعل وسائل الإعلام مع هذه الحادثة المروّعة التي ذهب ضحيتها الشيعة، كان بينها (موقع كردو بريس، وصحيفة الغارديان ووكالة الأنباء الفرنسية وموقع أي بي سي نيوز، ووكالة روببلك ورلد، ووكالة ذي نشيونال نيوز، وصحيفة المونيتور الأمريكية).
وأشارت المنظمات الحقوقية بحسب ما نقلته عنه وسائل الإعلام، بأنّ “هذه الجرائم تُظهر أن تنظيم داعــ،،ــش اضطهد المكون الشيعي بالدرجة الأولى، وكانَ ينوي تدمير أضرحتهم ومزاراته الدينية في المدن المقدسة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى