أخبارالعالم

تحذير من اتهام المسلمين بالأحداث الإرهـ،ـابية في أوغندا: المساجد تُصور للناس على أنها مراكز لنشر التطرف

حذّر المتحدّث باسم حزب “مجمع التغيير الديموقراطي الأوغندي” من استغلال الأحداث الإرهـ،ـابية الأخيرة لتوجيه التهم للمسلمين.
وقال المتحدث باسم حزب “مجمع التغيير الديموقراطي (FDC)” إبراهيم سموجو نغاندا، إن المسلمين في أوغندا يعيشون حالة رعب وفزع بعد اتهامهم بالضلوع في الهجمات الإرهـ،ـابية الأخيرة.
وأضاف نغاندا، أن المساجد تُصور للناس علي أنها مراكز لنشر التطرف وهناك مخاوف من استهدافها من قبل القوات الأمنية.
وأشار الى أن الرئيس الأوغندي “يوري موسيفيني” قد زعم مؤخراً أن المهاجمين يحملون أسماء إسلامية.
واعتبر نغاندا اقتحام المساجد واعتقال طلاب المدارس الدينية الإسلامية ممارسة عنصرية، مؤكداً أن المنظمات الأمنية عليها العمل بحذر لأن هؤلاء المهاجمين ليسوا أول إرهـ،ـابيين يستخدمون أسماء إسلامية.
هذا ويذكر أن يوم الثلاثاء الماضي شهدت العاصمة الأوغندية “کمبالا” ثلاثة تفجيرات إرهـ،ـابية نفذها انتحاريون راح ضحيتها 3 أشخاص وأصاب فيها 10.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى