أخبارالعالم

متحف في عاصمة إيرلندا الجنوبية يحتضن أعمالاً إسلامية قديمة وقيمة (صور)

يحتضن متحف مكتبة “تشيستر بيتي” في عاصمة إيرلندا الجنوبية “دبلن”، الذي يعد أحد المتاحف الرائدة والمتمیزة في أوروبا الغربية مجموعة من الأعمال الفنية الاسلامية القيمة.

ويتمتع الفن الإسلامي في أوروبا بمكانة عالية نظراً لتاريخ الإسلام في هذه القارة والعديد من المتاحف الأوروبية تستضيف أعمالاً تتعلق بالفن والحضارة الإسلامية.

 وتمّ تأسيس مكتبة “تشستر بيتي” عام 1950 م في دبلن لتجمع مقتنيات مليونير المناجم “ألفرد تشستر بيتي”، وافتتحت المكتبة الحالية في قلعة دبلن في  7 فبراير سنة 2000 م في الذكرى 125 لميلاد ألفرد وحصلت على جائزة المتحف الأوروبي لسنة 2002 م.

وللمكتبة خزانة للمخطوطات الإسلامية ويبلغ عددها نحو أربعة آلاف مخطوط، ويبلغ عدد المصاحف في الخزانة نحو 260 مصحفاً، وبلا شك فإن جوهرة هذه المجموعة وأهمها على الإطلاق هو مصحف “ابن البواب” الذي قد تمّ خطّه سنة 391 هـ في بغداد.

وهذا المتحف هو أحد معالم مدينة دبلن ومقصد الزوار ویعدّ أحد المتاحف الأوروبية المتميزة حيث حصل على أحسن متحف أوروبي لعام 2002 وفي هذه المكتبة جمع مؤسسها (Alfred Chester Beatty) درراً من المخطوطات الإسلامية التي تمتد زمنياً من القرن الثامن وحتى أوائل القرن العشرين للميلاد، وأغلبها جاء من العالم العربي وإيران وتركيا والهند كما أنها تشمل بعض الوثائق الرائعة للفن الإسلامي والحضارة الإسلامية والتي تجسد بالتفصيل تاريخ وتطور الكتاب والخط وزخرفة المخطوطات وتجليد الكتب، وتتكون هذه المجموعة من المخطوطات من خمس مجموعات. وتحتوي المجموعة الإسلامية لهذا المتحف على أعمال باللغات العربية والفارسية والتركية ومخطوطات قرآنية وأعمال متعلقة بالهند، وتتضمن النصوص العربية أيضاً رسائل في الدين والتاريخ والفقه والطب والجغرافيا والرياضيات وعلم الفلك واللغويات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى