أخبارالبحرينالعالم الاسلامي

موقع بريطانيّ: إدارة سجن جوّ تقمع أي معتقل يحاول التحدّث علانية عن التعذيب وسوء المعاملة

اكد موقع بريطانيّ، إنّ السّلطات البحرينيّة ممثلّة في إدارة سجن جوّ المركزيّ، تمارس جريمة التعذيب وسوء المعاملة والإهمال الطبيّ المتعمّد ضدّ المعتقلين السّياسيين، خاصّة بعد انطلاق الاحتجاجات المؤيّدة للديمقراطيّة في عام 2011.

وأشار موقع صوت حقوق الإنسان البريطانيّ، إلى أنّه من “المرجّح أن يكون واقع سجن جوّ أكثر ترويعًا ممّا يمكن أنّ نتخيّله، في ظلّ غياب التفتيش المستقلّ عليه منذ عام 2005”.

سياسة القمع التي مارستها السّلطات البحرينيّة، مع الاحتجاجات الشعبيّة التي شهدتها البلاد عام 2011، وقمع المتظاهرين بوحشيّة، حيث قامت الحكومة باعتقالات وتعذيب وقتل عشرات المتظاهرين السّلميين وقادة المعارضة – بحسب تعبيره.

وأكّد الموقع أنّ سجن جوّ “السّيئ الصيت”، والذي تديره وزارة الداخليّة، لديه تاريخ غنيّ من الانتهاكات التعسفيّة ضدّ المعتقلين السّياسيين، وهو ما وثّقته تقارير منظّمة هيومن رايتس ووتش عقب الاحتجاجات التي شهدها السّجن في مارس/ آذار 2015.

ولفت إلى أنّ السّجن قد شهد العديد من الإضرابات عن الطّعام، والاعتصامات وغيرها من أشكال الاحتجاجات السلميّة بشكلٍ متكرّرٍ، بسبب تعرّض المعتقلين للتعذيب والإهانة بشكلٍ روتينيّ لمجرّد معتقداتهم السياسيّة – بحسب معهد البحرين للحقوق والديمقراطيّة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى