أخبارالعالم

البرلمان الكندي يدعو حكومته لإعادة أطفال الدو١عش فقط وترك البالغين

دعت لجنة برلمانية، اليوم الثلاثاء، الحكومة الكندية الى اعادة اطفال الدو١عش الذين يحملون الجنسية الكندية الى بلادهم دون البالغين، حيث مازال الكثير من الاجانب ممن شاركوا في العراق وسوريا في معسكر الحول شمال شرق سوريا .
وذكرت صحيفة المونيتور في تقرير مترجم، انه تم اعادة قلة من الكندييين الدو١عش الى البلاد فيما لازال الكثيرون هناك ولم يتخذ اي قرار بشان عودتهم كحال المئات من الدو١عش الاجانب الذين ترفض بلدانهم تسلمهم.
واضاف، أن اللجنة الدائمة للشؤون الخارجية في مجلس العموم الكندي اعترفت بوجود 45 شخصا من تنظيم د١عش الارهـ،ـابي ممن يحملون الجنسية الكندية في مخيم الحول شمال شرق سوريا حيث تتكون المجموعة من ثمانية رجال و 13 امراة و 24 طفلا معظمهم دون السنة السادسة من العمر.
واوضح التقرير، ان اللجنة البرلمانية اوصت في تقرير للحكومة الكندية ، مواصلة جميع الخيارات الممكنة لإعادة الأطفال الكنديين المحتجزين في مخيمي الهول وروج شمال شرق سوريا، كما أوصوا بأن تبذل حكومة كندا قصارى جهدها لتوفير الخدمات القنصلية لجميع الكنديين المحتجزين في شمال شرق سوريا، وان تستخدم أوتاوا الدبلوماسية للدعوة إلى وصول المساعدات الإنسانية دون عوائق في جميع الحالات التي يتأثر فيها الأطفال بالنزاع المسلح والنزوح ، بما في ذلك في سوريا والعراق.
وبين التقرير الى ان مخيم الدو١عش في الحول السوري يضم الالاف من العناصر العراقية والسورية بالاضافة الى المئات من الاجانب من أمريكا الشمالية وأوروبا وآسيا وأماكن أخرى يعيشون هناك.
واشار التقرير الى ان الامم المتحدة كانت قد وجهت في شهر شباط الماضي دعوة الى 57 دولة بضمنها كندا الى اعادة مواطنيها المرتبطين بتنظيم د١عش الارهـ،ـابي بعد ان رفضت تلك الدول اعادتهم فيما لم تعد كندا حتى الان سوى طفلتين من مجموع مواطنيها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى