أخبارالعالم

كاهن مسيحي يتصدّر المشهد الديني والثقافي بـ “4 كتب” عن التراث الشيعي

شيعة ويفز/ خاص

تحظى مؤلفات وأبحاث كاهن مسيحي من جنوب أفريقيا، عن الإسلام الشيعي بصدى واسع بين القرّاء والباحثين، من المسلمين وغيرهم، بعد تقديمه رؤى وأطروحات غاية في الأهمية تُظهر عظمة أهل البيت (عليهم السلام) وفكرهم الأصيل.
الكاهن الكاثوليكي والأكاديمي الدكتور كريستوفر كلوهيسي، أصدر حتى الآن أربعة كتب باللغة الإنكليزية، تناول فيها الفكر الشيعي والشخصيات البارزة من بينها السيدتان الطاهرتان فاطمة الزهراء وزينب الكبرى (عليهما السلام).
وتتسم منهجية بحث كلوهيسي بالقوة وعمق المصادر والتي اعتمد فيها التراث الإسلامي، خصوصاً في كتابته عن كربلاء المقدسة وما وردَ حولها في النبوات والرسالات السماوية التي سبقت الدين الإسلامي.
وكتب كلوهيسي مؤلفات بعناوين (كربلاء، فاطمة بنت محمد، نصف قلب.. حكايات زينب بنت علي، والإسلام الشيعي)، وقد فاز كتابه نصف قلب الذي صدرت طبعته الثانية، ضمن أفضل كتب التاريخ الإسلامي من قبل (Book Authority).
ويعتقد البروفيسور كلوهيسي أنه على الرغم من اختلاف العديد من الأحداث في حياة السيدتين الطاهرتين فاطمة الزهراء ومريم العذراء (عليهما السلام)، إلا أن هناك أوجه تشابه بينهما خصوصاً ما يتعلق بالعصمة والطهارة والبراءة والعفة والبشارة بولادة أبنائهما، إضافة إلى الحزن الذي عاشتهما السيدتان العظيمتان.
وأوضح كلوهيسي في كتابه (فاطمة بنت محمد) بأن “السيدة فاطمة الزهراء (عليها السلام) معصومة من الخطأ وهذا يعني أنها كانت خالية من أي ذنب وخطأ طيلة حياتها المباركة”.
وأضاف بأن “النصوص الشيعية تؤكد دور شفاعة حضرة السيدة فاطمة الزهراء (عليها السلام)؛ إلا أن تعاليم الكنيسة لا تذكر دور السيدة مريم (عليها السلام)”، مبيناً أن “السيدة الزهراء (عليها السلام) كانت مصدر إلهام للحرية والعدالة ومكافحة الظلم والتمييز وهي مثال ورمز للمرأة المؤمنة”.
أما في كتابه (نصف قلب: حكايات زينب بنت علي) فقال: إن “السيدة زينب (عليها السلام) هي صدّيقة كأمّها الزهراء (عليها السلام)، وكانت امرأة صاحبة شجاعة، وبعد حادثة عاشوراء الأليمة أصبحت الأيام كلها أيام زينب” بحسب وصفه.
وأضاف أنها “شخصية نموذجية تتجاوز الانقسامات في موقفها الحازم والحقيقي أمام حكام الجور”، مبيناً أن “السيدة زينب (عليها السلام) لم تهزم (يزيد اللعين) لمجرد أنها كانت شجاعة أو قوية، ولكن في المقام الأول لأنها قالت الحقيقة”.
وتابع القول: “زينب (عليها السلام) تجسّد بشكل مثالي الروح الشيعية، لديها قلب ينبض في الأماكن التي ينبض فيها قلب الحسين (عليه السلام)”.
أما في كتابه عن حادثة كربلاء الأليمة فيقول: “كربلاء ليست حدثًاً لمرة واحدة، بل هو انحناء دائم، انحناء نحو الاستقامة والعدل والأمل”.
كما ويصف كربلاء “بقلم الرب” الذي من خلال “يرسم مساحة يمكن للبشر أن يعيشوا فيها بسلام وحرية وعدالة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى