أخبارالعالم

مقال يسلط الضوء على شيعة شبه القارة الهندية: اصولهم طقوسهم التحديات التي تواجههم

سلط مقال صحفي، الضوء على شيعة اهل البيت عليهم السلام في بلدان شبه القارة الهندية وأقاليمها، مشيرا الى اصولهم القومية وتاريخهم المشترك وتعدادهم السكاني والتحديات التي تواجههم.
ويقول كاتب المقال علي المؤمن، انه “يشتمل المجتمع الشيعي الهندي على شيعة بلدان شبه القارة الهندية وأقاليمها، وهي: الهند وباكستان وبنغلادش وإقليم كشمير، ويشكل الشيعة فيها شبه وحدة اجتماعية وانثروبولوجية؛ لأنهم من أصول قومية مشتركة، وعاشوا تاريخياً سياسياً مشتركاً، ووحدة إدارية سياسية واحدة حتى العام 1948″، لافتا الى ان هذه المشتركات تشبه الى حد كبير، الوحدة الاجتماعية والانثروبولوحية لشيعة الخليج والجزيرة العربية.
ويضيف المقال، ان شيعة شبه القارة الهندية هم خزين بشري هائل، فهم أكبر كتلة سكانية شيعية في العالم، إذ يبلغ عددهم أكثر من (100) مليون نسمة، غالبيتهم من الشيعة الإثنا عشرية ( أكثر من 90 مليون نسمة تقريباً)، والباقون من المذاهب والمدارس الشيعية الأخرى، ولاسيما الإسماعيلية، فضلاً عن وجود مجتمعات شيعية مصغرة متماسكة ومميزة داخل المجتمع الشيعي الهندي الكبير، مثل مجتمع “الخوجة الإثنا عشرية” وبعض المجتمعات الشيعية الصوفية المغلقة.
ويوضح المقال، “بيد أن تأثير الكتلة السكانية الشيعية الهندية، العملاقة عدداً، في مسارات النظام الاجتماعي الديني الشيعي العالمي، هو تأثير محدود، رغم ما تحظى به من كم كبير من علماء الدين والأكاديميين والمثقفين والسياسيين، وبينهم رؤساء جمهورية ورؤساء وزراء معاصرين، حكموا الهند وباكستان، والسبب يعود الى البعد الجغرافي للمجتمع الشيعي الهندي عن بؤر الفعل والانفعال الإسلامية السياسية الأساسية، وتحديداً منطقة غرب آسيا والمشرق العربي، وهم بذلك يشبهون شيعة تركيا والمغرب العربي وأفريقيا من ناحية التأثير الميداني، بينما نجد أن عدد شيعة لبنان – مثلاً – يبلغ تقريباً 2% فقط من عدد شيعة الهند، لكن تأثيرهم السياسي الإقليمي وحضورهم الإعلامي العالمي يفوق تأثير شيعة شبه القارة الهندية”.
ويؤكد المقال، انه “لاشك أن طبيعة الاجتماع الديني في شبه القارة الهندية، والذي يتميز بالحرية الدينية والمذهبية المفتوحة، والاحتكاك العقدي السلبي بين الأديان والمذاهب؛ تجعل اهتمامات المجتمع الشيعي فيها، مذهبية وطقسية وخيرية غالباً، وبصورة أقل سياسية، على العكس من المجتمعات الشيعية في غرب آسيا والمشرق العربي، وخاصة العراقية والإيرانية واللبنانية”، مشيرا “أي أن الهم الأساس لشيعة الهند هو الحفاظ على الكيانية المذهبية الاجتماعية لهم، وهم يعيشون في بحرٍ عظيمٍ من الأديان والمذاهب السماوية والأرضية، واللغات واللهجات والعادات والتقاليد والثقافات”
ويرى الكاتب، “ان نشاط الجماعات الوهابية التكفيرية هو من أيرز التحديات التي تواجه شيعة شبه القارة الهندية، وخاصة في باكستان؛ فإذا كانت الهند قد لجمت هذه الجماعات الى حد كبير؛ فإن وجودها في باكستان ونشاطاتها الإعلامية وتحالفاتها السياسية في إطار الإئتلافات الحكومية ونفوذها في الأجهزة الأمنية، والدعم المالي والتدريبي المفتوح الذي تتلقاه من السعودية وغيرها من البلدان الخليجية، جعلها تتحرك بسهولة وحرية ضد المجتمع الشيعي الباكستاني، وتهدد حياة أبنائه باستمرار، من خلال العمليات الإرهابية المسلحة التي تستهدف المساجد ومراسيم العزاء والأسواق واغتيال الشخصيات الشيعية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى