أخبارالمرجعية

صور لمحقق شيعي “تسعيني” تلقى تفاعلاً كبيراً على مواقع التواصل الاجتماعي

تداول ناشطون دينيون على مواقع التواصل الاجتماعي، صوراً للمحقّق السيد محمد مهدي الخرسان، في حجرته المتواضعة داخل منزله في مدينة النجف الأشرف، وهو يتوسّط الكتب ويجتهد بالقراءة والتأليف على الرغم من عمره الذي قارب الـ (93 عاماً).
وكتب الناشطون في تعليقاتهم على الصور التي تابعتها (شيعة ويفز) بأنّ “السيد الخرسان مثال للعالم الزاهد الذي أفنى حياته في طلب العلم ونشر العلوم الدينية بين الناس”.
وتفاعل المستخدمون مع صور السيد الخرسان، داعين الله (سبحانه وتعالى) أن يطيل بعمره، وأكّدوا بأنّ “مثل هذه الشخصيات الأمينة على التراث الشيعي تبعث الطمأنينة لقلوبهم”، كما أكدوا بأنّ “على المجتمع الشيعي والإسلامي الاحتفاء بهكذا رموز دينية قدّمت سنيّ عمرها في خدمة مذهب أهل البيت (عليهم السلام) ونشر فكرهم وثقافتهم”.
والسيد الخرسان، هو من أساتذة الحوزة العلمية في النجف وصاحب مؤلفات غزيرة في مجال التحقيق والتراجم والأنساب والرواية، وهو من مواليد مدينة النجف الأشرف عام (1928)، وله العديد من الأعمال العلمية والتحقيقات للكتب التراثية وكتب الرواية والحديث أبرزها (غريب القرآن، عبد الله بن العبّاس، نشوة الأماني، رسالة في الشورى، قلائد العقيان في تاريخ آل الخرسان، انتخاب الحِسان في لسان الميزان، منظومة في نسب آل الخرسان، كتاب المحسن السبط مولود أم سقط، السجود على التربة الحسينية ومزيل اللبس في مسالتي شق القمر وردّ الشمس).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى