أخبار

موكب عزاء بني أسد يُحيي مراسيم دفن الإمام الحسين(عليه السلام) في الثالث عشر من شهر محرم الحرام 1437هـ

شهدت مدينة كربلاء المقدسة في يوم الثالث عشر من المحرم جموع آلاف المعزين من أبناء عشيرة بني اسد والعشائرالعراقية

 

 

شهدت مدينة كربلاء المقدسة في يوم الثالث عشر من المحرم جموع آلاف المعزين من أبناء عشيرة بني اسد والعشائرالعراقية الأخرى المشاركة بمراسيم يوم دفن الإمام الحسين عليه السلام.

واختصت قبيلة بني اسد بهذه المراسيم حيث يخرج أبناء القبيلة في مثل هذا اليوم من شهر محرم من كل عام على هيئة مواكب عزاء ضخمة يشاركهم أبناء باقي القبائل والكثير من الهيئات والموكب الحسينية مُعيدين للأذهان ذكرى دفن الأجساد الطاهرة لشهداء يوم عاشوراء.

وتضمن الموكب فعاليات مختلفة مثل التشابيه التي تمثل ماحدث يوم الثالث عشر من محرم يرافقها أبناء قبيلة بني اسد الذين يحملون بعض الأدوات الخاصة بمراسيم الدفن كـ( المجارف والفؤوس والزبلان) وذلك لإثارة المشاعر واستذكار الحادثة.

وقد ضم هذا العزاء المهيب مشاركة العديد من العشائر الهيئات التي قدمت من أقضية و ضواحي مدينة كربلاء ومشاركة الآلاف من النساء المعزيات التي خرجن في مواكب ضخمة لتقديم العزاء ومشاركة السيد الزهراء (ع) بهذا المصاب الحزين واستذكار مصائب زينب(ع) كما قالت إحدى الأخوات، هذا وقد شهددت المدينة إجراءات أمنية مشدده لحماية مواكب المعزين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى