أخبارالعالم

بعد الاعتداء على حرمة القرآن.. غوتيريش يؤكد ضرورة إدانة خطابات الكراهية ضد الأديان

أدان الأمين العام للأمم المتحدة “أنطونيو غوتيريش” حرق نسخة من القرآن الكريم أمام السفارة التركية في ستوكهولم، مؤكداً ضرورة إدانة خطابات الكراهية ضد الأديان.
وقال ستيفان دوجريك، المتحدث الرسمي للأمين العام للأمم المتحدة، إن الأمين العام يؤيد تأييداً كاملاً البيان الذي أدلى به السيد ميغيل أنخيل موراتينوس، الممثل السامي للأمم المتحدة لتحالف الحضارات، الذي أدان فيه بشدة حرق القرآن الكريم، الذي يعد رمزاً آخر من رموز تحالف الحضارات.
وأضاف دوجريك بشأن الموقف الرسمي للأمين العام من حرق السياسي السويدي، راسموس بالودان، نسخة من القرآن الكريم أمام السفارة التركية في ستوكهولم بالسويد أثناء مظاهرة أمام السفارة التركية، وما إذا كان الأمين العام يعتقد أن هذه حرية تعبير أم إسلاموفوبيا أو خطاب يحض على الكراهية أن الأمين العام يتابع خطابات الكراهية المتزايدة التي نشهدها ضد العديد من الأديان، سواء كانت الإسلام أو اليهودية أو غيرهما، ويجب إدانة مثل هذه الأعمال بوضوح، ونحن نفعل ذلك.
وكان السياسي اليميني المتطرف راسموس بالودان ورئيس حزب “الخط المتشدد” قد أحرق نسخة من القرآن الكريم يوم السبت الماضي أثناء مظاهرة أمام السفارة التركية في ستوكهولم، ما أثار موجة غضب في العالمين العربي والإسلامي بسبب عودة موجة الكراهية ضد الإسلام والمسلمين في الغرب وبصورة وصلت إلى حد إحراق القرآن الكريم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى