أخبارالعالم

وكيل المرجع الشيرازي الشيخ صالح سيبويه يجري زيارة موسّعة لجمهورية كوسوفو ويلتقي بعدّة شخصيات دينية وسياسية

حقّق وكيل المرجعية الشيرازية ورئيس المجلس العالمي لعلماء الدين، حجّة الإسلام والمسلمين الشيخ صالح سيبويه، زيارة فريدة وغير مسبوقة لجمهورية كوسوفو الواقعة جنوب شرق أوروبا، والتي شملت لقاءات وجولات عدّة أكّدت على عظمة حوار الأديان ونبذ العنف والتطرّف.
وقال سيبويه في حديث خصّه لـ (وكالة أخبار الشيعة) عن زيارته للبلاد: إنّ “لقاءات عدّة جمعته بشخصيات سياسية ودينية واجتماعية رفيعة المستوى في جمهورية كوسوفو، والتي جاءت بناءً على دعوّة قُدّمت لنا من قبل رئيس لجنة العلاقات الخارجية في البرلمان الكوسوفي هاقي آبازي”.
وأضاف بأنّ “وفداً تشكّل برئاسته وعضوية عدد من الأعضاء العاملين في المجلس الإسلامي العالمي لعلماء الدين، وأجرى هذه الزيارات التي كانت محطّ اهتمام وترحيب من قبل المضيّفين في جمهورية كوسوفو”.
وأوضح سيبويه أن أولى نشاطات وبرامج المجلس كانت “زيارة سيادة النائب هاقي آبازي رئيس لجنة العلاقات الخارجية في البرلمان الكوسوفي ونائب رئيس الوزراء، وكذلك زيارة فخامة رئيسة الجمهورية السابقة السيدة عاطفة يحيى آغا في مكتبها البرلماني بالعاصمة بريشتينا”.
وتابع بأن “الزيارة المهمة شملت محافظ مدينة فيريزاج، ونائب وزير العدل الكوسوفي السابق القاضي نعيم قلّاج، والوجيه المحسن الشيخ خليل كاستاراتي”.
كما كشف وكيل المرجعية الشيرازية عن إجراء زيارة لأقدم جالية يهودية في جمهورية كوسوفو، واللقاء برئيسها الذي يحمل اسم (حسين الحسيني)”، موضحاً أنه “عرض على الحسيني منصب العضوية في لجنة حوار الديانات؛ ليسهم في إثراء المجلس واللجنة بآرائه المهمّة”.
ولفت سيوبيه إلى أنّه “أبلغ جميع الشخصيات التي زارهم سلام ودعاء المرجع الديني الأعلى سماحة آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي، وتأكيده على عظمة الحوار الإنساني بين مختلف الشعوب والطوائف والأديان”.
وتابع بأنه “من أهم متبنيات المجلس الإسلامي لعلماء الدين هو المحبة والحوار والتعايش بين جميع الديانات، وهو ما تمّ التأكيد عليه خلال هذه الزيارات التي تمخّضت عن عقد اتفاقيات لإقامة مشاريع مستقبلية تخدم نشر ثقافة التعايش وتحصين المجتمعات من الأفكار الضالة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى