أخبارالمرجعية

المرجع الشيرازي يشدّد على معالجة المعرقلات التي تواجه زائري الأربعين الحسيني وأبرزهما النقل وأماكن الاستراحة

شدّد المرجع الديني الأعلى سماحة آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي، على ضرورة معالجة كل المعرقلات التي تواجه الزائرين المشاركين بإحياء زيارة أربعينية الإمام الحسين (عليه السلام)، مشيراً إلى أن المساعي المبذولة لا تزال قليلة ويجب أن نزيدَ منها، كون أن سيد الشهداء (عليه السلام) ليس للشيعة فحسب وإنما هو نور لكلّ الدنيا.
وقال سماحته خلال خطابه للمعزين بذكرى شهادة النبي الأكرم (صلى الله عليه وآله): إن “شعيرة الأربعين الحسيني أُقيمت هذا العام بجلال وعظمة رغم المعرقلات التي رافقتها، وكانت فريدة من نوعها، إلا أنّ المساعي كانت قليلة ويجب أن تحظى هذه الشعيرة المقدّسة بمزيد من السعي وبذل الجهود”.
وتابع سماحته، “يجب أن نكثر منها، لأنّ الإمام الحسين صلوات الله عليه لا يختصّ بالشيعة أو المسلمين فقط، بل هو نور لكل الدنيا”، مضيفة بأنّ “القضاء على المعرقلات التي تقف أمام الزائرين سنشهد حينها مشاركة حتى مائتي مليون زائر”.
وأوضح المرجع الشيرازي بأن “الأربعين الحسيني بحاجة إلى خدمتين ضرورتين يمكن توفيرهما طوال الأيّام القادمة: الأولى: وسائط النقل البريّة والجويّة والبحرية وبشكل مجاني، والثانية: أماكن إسكان مجاني للزائرين”.
وأضاف بأن “الزائر الحسينيّ يحظى بمقام رفيع عند رسول الله والإمام علي والسيّدة الزهراء (صلوات الله وسلامه عليهم)، فليس من اللائق أن يبقى حائراً في الأزقّة والشوارع ولا يجد مكاناً للاستراحة. فيجب بهذا الخصوص مضاعفة الهمم، لكي تزول هكذا مشاكل شيئاً فشيئاً”.
وأشار إلى أن “الروايات الشريفة التي تخصّ شعيرة الزيارة تؤكد على الدلالة الإلزامية من قبل المؤمنين لإحيائها، وبالتالي يجب أن نسعى بألا يصدر منّا أي خذلان اتجاه زيارة سيد الشهداء (عليه السلام)”.
وزاد سماحته في قوله: إن “الأربعين الحسيني هو من الخصائص الحسينية، ويجب أن نسعى في سبيل علّوها، وحتى الذين يقترضون لأجل الأربعين ويموتون وعليهم الديون، فسوف لا يؤاخذون”، مبيناً أن “تسديد ديون كل من استدان من الحسينيين لأجل الأربعين العظيمة، هو على عهدة الحكّام الإسلاميين، وإن قصّروا فقد أذنبوا”.
وختم سماحته خطابه بالقول: إنَّ “على المؤمنين أنْ يستفيدوا من القوّة التي نالوها في شهري محرّم وصفر، لأجل إحياء السُنّتين النبويّة والعلويّة على طول السَّنة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى