أخبارالعالم الاسلامياليمن

صحيفة بريطانية: أطفال اليمن يعيشون في أعشاش من سعف النخيل بسبب السعودية

أكد تقرير لصحيفة (بايلين تايمز) البريطانية ، انه في الوقت الذي يعيش فيه اطفال اليمن في أماكن تسمى الأعشاش وهي عبارة عن ملاجئ مؤقتة تم تجميعها معًا من سعف النخيل والأغصان وبراميل الزيت وفضلات الشارع، وبينما تبحث العائلات اليمنية عن ملاذ تحت العصي وبراميل النفط فإن العائلة السعودية المالكة التي تعيش على بعد 1500 كيلومتر في الرياض تعيش في قصر اليمامة في فخامة القاعات الكبيرة المزخرفة بزخارف ذهبية معقدة. حيث يأتي الضوء من الثريات التي تتساقط من الزجاج الكريستالي وحيث تزين الجدران صور العائلة الحاكمة.
وقال التقرير ان “هذا التناقض يبرز بين مأوى العائلات اليمنية في بلد يعاني من سنوات من الصراع، وحيث العائلات النازحة معرضة للإصابة بالأمراض المعدية مثل الكوليرا وفيروس كورونا، بينما يمتلك ولي العهد السعودي قصراً فرنسياً بقيمة 230 مليون جنيه إسترليني يمكن للزوار التأمل في أجواء مريحة في حوض السمك الخاص به، أو السباحة في أحد بركتي السباحة، اما الأعشاش الوحيدة التي يمكن العثور عليها موجودة في حدائق الزينة الشاسعة، والتي تم تصميمها على غرار تلك التي لعبت فيها ماري أنطوانيت دور الراعية في قصر فرساي القريب”.
واضاف ان “الأرواح المدمرة، والمنازل التي تعرضت للقصف، والأطفال في أعشاشهم بعيدون عن كماليات الرياض، وغالبًا ما يبدون بعيدًا عن أنظار المؤسسة البريطانية، الذين هم أكثر ميلًا إلى مغازلة السعوديين بدلا عن ادانتهم”.
وبين ان ” رئيسة الوزراء البريطانية الجديدة ليز تروس لازالت تتبع نفس النهج حيث اتهم النائب كريس براينت رئيسة الوزراء بتضليل لجنة الشؤون الخارجية بمجلس العموم بشأن العلاقات مع السعودية وردت بالقول ان السعودية شريك مهم لبريطانيا”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى