أخبارالعالم

غوتيريش يدين “بشدة” قتل جيش ميانمار 13 شخصاً بينهم 11 طفلاً

أدان الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش “بشدة”، هجوم قوات من الجيش في ميانمار على إحدى المدارس وقتل 13 شخصاً بينهم 11 طفلاً، وطالب بـ”محاسبة مرتكبي جميع الجرائم” في البلد الآسيوي.
هاجمت يوم الجمعة هذه القوات مدرسة في قرية ليتيت كوني، على بعد حوالي 110 كيلومترات شمال غرب ماندلاي، ثاني أكبر مدينة في البلاد.
وقال المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة ستيفان دوجاريك، في بيان: “يدين الأمين العام بشدة الهجمات التي شنتها القوات المسلحة الميانمارية على مدرسة في ليتيت كوني بمنطقة ساغينغ (شمال غرب)، ما أسفر عن مقتل ما لا يقل عن 13 شخصاً بينهم 11 طفلا”.
وزعم الجيش أنه هاجم المدرسة لأن متمردين يستخدمون المبنى لاستهداف جنوده.
وأضاف غوتيريش “حتى في أوقات النزاع المسلح، يجب أن تظل المدارس مناطق يُمنح فيها الأطفال الحماية ومكاناً آمناً للتعلم”.
وشدد على أن “هذه الهجمات على المدارس والمستشفيات تتعارض مع القانون الإنساني الدولي وتشكل واحدة من الانتهاكات الجسيمة بحق الأطفال”.
وأكد أنه “بموجب القانون الإنساني الدولي، يجب على المقاتلين عدم توجيه هجمات ضد المدنيين، بمن فيهم الأطفال والأعيان المدنية”.
وطالب غوتيريش بـ”محاسبة مرتكبي جميع الجرائم في ميانمار”، وأعرب عن تعازيه لعائلات الضحايا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى