أخبارأفريقيا

حصيلة هي الأكثر دموية.. مقتل 42 جندياً في هجوم تيسيت في مالي

قُتل 42 جندياً مالياً، في هجوم نسب لإرهـ،ـابيين في مدينة تيسيت الواقعة في منطقة حدودية بين مالي وبوركينا فاسو والنيجر، هو الأعنف منذ العام 2019، بحسب حصيلة جديدة.
وجاءت هذه الحصيلة الجديدة استناداً إلى وثيقة تتضمن أسماء الجنود القتلى أكد العديد من المسؤولين صحتها لفرانس برس.
وجاء الهجوم بعد أن أدار المجلس العسكري ظهره لفرنسا وشركائها الدوليين، واعتمد بدلاً من ذلك على روسيا لمواجهة التهديد الذي يشكله الجهاديون في مالي وكذلك بوركينا فاسو والنيجر.
وعدد القتلى هو الأعلى في صفوف الجيش المالي منذ سلسلة هجمات نهاية 2019 ومطلع 2020 نفذها تنظيم د1عش الارهـ،ـابي في منطقة المثلث الحدودي.
وقال الجيش في بيان إن أربعة مدنيين قتلوا أيضا في الهجوم كما أن من بين المدنيين أعضاء منتخبين محليا، على ما أفاد أقارب ضحايا رفضوا الكشف عن هويتهم لفرانس برس.
كما اوضح البيان ان سبعة “أعداء” قتلوا في الهجوم وهم مسلحون “على ما يبدو من تنظيم د1عش الارهـ،ـابي في الصحراء الكبرى ومدعومين بطائرات مسيرة”.
ويقع قطاع تيسيت من الجانب المالي في منطقة المثلث الحدودي الريفية الشاسعة، والتي لا تسيطر عليها الدولة وغالبا ما تكون مسرحا لمواجهات وهجمات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى