أخبارالعالم

السلطات الهندية تطارد المسلمين وتهدم منازلهم بعدالة الجرافة

اقدمت السلطات الهندية باستخدام الجرافات على هدم عدد من منازل المسلمين، في حوادث كراهية اصبحت معتادة.
وذكر تقرير صحفي، “بعد ليلتين أمضتهما في حجز الشرطة، تم الإفراج عن الفتاة الهندية فاطمة لتشاهد على هاتفها لقطات حية لمخلب جرافة تحطم منزل أسرتها الذي ولدت ونشأت فيه”.
واضاف، “منزل فاطمة يعد واحدا من بين عشرات المساكن والشركات التي سوتها الجرافات بالأرض هذا العام، في حملة روجت لها السلطات الهندية مرارا على أنها معركة ضد البناء غير القانوني، ورد حازم على النشاط الإجرامي”.
الجماعات الحقوقية أدانت عدالة الجرافات ورأتها ممارسة غير قانونية وعقابا جماعيا من الحكومة القومية الهندوسية، مشيرة إلى أن العديد من ضحايا الحملة يشتركون في شيء واحد، ففاطمة التي هدم منزل أسرتها تقول “نحن مسلمون، وهذا هو سبب استهدافنا”.
وحاكم ولاية أوتار باراديش ابتدع “سياسة الجرافة” التي انتشرت لاحقا في ولايات هندية مختلفة، وهو يحكم ولاية أوتار براديش (مسقط رأس فاطمة) يوغي أديتياناث، وهو راهب هندوسي يرتدي رداء الزعفران ويُنظر إليه على أنه خليفة محتمل لرئيس الوزراء ناريندرا مودي في منصبه، ويدافع عن الجرافة بوصفها رمزا لالتزامه بالقانون والنظام وأداة محتملة لاستخدامها ضد “مثيري الشغب”.
و في أبريل/نيسان الماضي، اندلعت مواجهة عنيفة بين الهندوس في أعقاب موكب ديني للمسلمين خلال شهر رمضان العظيم، وعلى إثرها هدمت السلطات في دلهي نحو 20 واجهة لمتاجر المسلمين، إلى جانب واجهة مسجد، في تحد لأمر المحكمة بالتوقف.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى