أخبارأفغانستانالعالم الاسلامي

بعد إجبار المذيعات على تغطية وجوههن.. مذيعون أفغان يتضامنون مع زميلاتهم بطريقتهم

ظهر المذيعون الرجال، يرتدون أقنعة الوجه، للتعبير عن تضامنهم مع زملائهن من النساء، واحتجاجا على قرار حركة طـ،ـالبان التي تسيطر على أفغانستان، بعد إجبار الحركة، المذيعات بالقنوات التلفزيونية على تغطية وجوههن.
وفي احتجاج أطلق على مواقع التواصل الاجتماعي، تحت هاشتاغ “الحرية لوجهها”، ارتدى المذيعون الرجال في قناة “تولو نيوز” أقنعة مشابهة للأقنعة التي أجبرت زميلاتهن المذيعات على ارتدائها بعد حملة قمع من قبل طـ،ـالبان.
ومنذ وصولها إلى السلطة في أغسطس 2021، قلّصت طـ،ـالبان تدريجياً حريات المرأة وفرضت أشكالًا من التمييز بين الجنسين، وفق تفسيرها الصارم للشريعة.
ومطلع الشهر الحاليّ، أمرت الحركة النساء بتغطية وجوههن في الأماكن العامة، وفضلت أن يرتدين البرقع.
ويواجه الأقارب من الذكور غرامات أو السجن إذا لم تلتزم النساء بذلك.
وكانت الحركة فرضت على النساء أولا وضع الحجاب فقط، مما يعني ترك الوجه ظاهرًا.
وطلبت وزارة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر من المذيعات الالتزام بقرارها الأخير ابتداء من السبت.
لكن، وخلافاً لذلك، ظهرت المذيعات في قنوات تلفزيونية بوجوه مكشوفة خلال البثّ المباشر السبت، في تحد لقرار طـ،ـالبان.
والأحد، اضطررن لتغيير موقفهن ووضعن النقاب كاشفات فقط عن عيونهن وجبينهن في قنوات “تولو نيوز” و”شامشاد تي في” و”وان تي في” و”أريانا”، بعد أوامر صارمة، وتأكيد وزارة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في حكومة طـ،ـالبان أن “الأمر نهائي ولا مجال للنقاش بشأنه”.
وقدم المذيع صبغات سبهر، نشرة الأخبار، وهو يرتدي قناعا يشبه كمامة الوجه، بعد وقت قصير من إجبار زميلاته من المذيعات على ذلك.
وقالت ليما سبيسالي (27 عاما)، وهي مذيعة في قناة “تي في 1” لصحيفة “الغارديان” إنها تلقت القرار لدى وصولها إلى العمل صباح الأحد، “جاء اثنان من أعضاء طـ،ـالبان إلى مكتبنا، وقالا إن القرار بشأن الأقنعة الإجبارية لمرسومات المراسي يجب أن ينفذ”.
وأضافت: “كان لدينا اجتماع في المكتب واضطررنا إلى قبول أوامر طـ،ـالبان، لكننا قررنا أن يرتدي الزملاء الذكور أقنعة للوقوف إلى جانبنا”.
خلال تسعة أشهر من حكم طـ،ـالبان، اضطرت مقدمة البرامج سبيسالي أيضا إلى تبديل ملابسها الملونة المفضلة بفساتين طويلة، وعبرت عن صدمتها بعد القرار الأخير: “لا أستطيع أن أتنفس والحصول على الأكسجين، نحن بحاجة إلى نطق الكلمات بدقة. أمر صعب علينا أن نقرأ الأخبار ونحن نرتدي قناعا على وجوهنا”.
وقال مذيع يبلغ من العمر 29 عامًا في قناة تلفزيونية خاصة، طلب عدم ذكر اسمه بسبب مخاوف أمنية، للصحيفة إنه وزملاءه الذكور، قرروا ارتداء أقنعة خلال اليومين الماضيين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى