أخبارالعالم الاسلاميالكويت

هيئة الشباب: دولة الكويت حققت مدركات أداء ملموسة في تمكين الشباب بالمجتمع

أكد المدير العام للهيئة العامة للشباب الكويتية الدكتور مشعل الشاهين الربيع، تحقيق دولة الكويت مدركات أداء ملموسة في تمكين الشباب وتأهيله في المجتمع ضمن إطار برنامج عمل محدد بالشراكة مع القطاعات المحلية.
جاء ذلك في تصريح أدلى به الربيع لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) على هامش أعمال الاجتماع الأممي الإقليمي رفيع المستوى الذي يعقد في الأردن بمشاركة مسؤولين من الحكومات والقطاع الخاص ومنظمات غير ربحية وتجمعات شبابية من المنطقة العربية وحضور سفارة دولة الكويت.
وقال الربيع إن الهيئة استعرضت خلال الاجتماع الاقليمي الذي تنظمه أربع منظمات أممية مشاريع التزامات دولة الكويت لتمكين الشباب في برنامج عمل الحكومة والخطة الإنمائية والتي تمثلت في بناء ودعم ثقافة التميز والإبداع من خلال برامج التعليم غير النظامي في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات والآداب.
وأضاف أن هذه الالتزامات تضم أيضا تمكين خريجي الثانوية العامة من الدراسة في الجامعات المتميزة العالمية ورفع مستوى برامج الابتعاث وتوجيه الطلاب نحو دراسة التخصصات المطلوبة في سوق العمل.
وأشار إلى أن دولة الكويت نجحت في تحديد الفرص الوظيفية الأكثر طلبا في سوق العمل وتأمينها للشباب الكويتي من خلال اكسابهم المهارات اللازمة والتدريب المهني للنجاح في سوق العمل إضافة إلى احتضان رواد الأعمال الشباب الجدد والمتمرسين لإكسابهم المهارات اللازمة لخلق فرص الأعمال لهم وتعزيز دور القطاع الخاص في دعم منظومة ريادة الأعمال.
وأكد الحرص بتمثيل دولة الكويت في هذا المحفل الأممي وإظهار الصورة الحقيقية لها وجهودها المبذولة في سياق دعم العمل الشبابي وتمكينه وإدماجه في المجتمع لافتا إلى أن التجربة الكويتية التي استعرضها في جلسة (قوة الشراكات) لاقت “استحسانا وتفاعلا” من الحاضرين والشباب المتفاعلين من مختلف الدول العربية ومنظمات الأمم المتحدة.
وقال الربيع إن الهيئة استطاعت خلال الأعوام الثلاثة الماضية توفير أكثر من 1500 فرصة عمل أمام الشباب الكويتي ضمن مشروع (صناع العمل) بالتعاون مع القطاع الخاص في مجالات البنوك والتدريب الرياضي والهندسة وإدارة المنشآت وغيرها مبينا أهمية إيجاد الشراكة بين القطاعات الحكومية والخاصة والمنظمات غير الربحية مع الشباب.
وأضاف في هذا الصدد أن البحث والدراسات النظرية انتهت وحانت الآن مرحلة البناء والتنفيذ على أرض الواقع موجها الدعوة إلى أصحاب القرار في الدول العربية نحو المسارعة بتبني خطط تنفيذية لتمكين الشباب العربي في المجتمعات عبر تحديد مسارات وظيفية وعملية محددة والتي ستستثمر من خلالها طاقات الشباب.
وتضمن وفد دولة الكويت مشاركة من القطاع الخاص تمثلت في منصة (فو-vo) غير الربحية والحاضنة للمواهب الشابة الكويتية في أعمال الاجتماع بحضور ومشاركة من سفارة دولة الكويت ومسؤولين حكوميين وأمميين ومبادرين شباب من منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى