أخبارأفغانستانالعالم الاسلامي

نساء أفغانستان يتحدين طـ،ـالبان بالمدارس السرية

أمرت حركة طـ،ـالبان الحاكمة في أفغانستان، في مارس الماضي، بإغلاق مدارس البنات الثانوية في معظم مقاطعات البلاد، ما جعل مهمة تعليم الفتيات ينطوي على خطورة كبيرة، بل يعتبر تحديا للنظام الحاكم.
وعرضت هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي” تقريرا يستعرض أبعاد خطورة قضية تعليم الفتيات في ظل النظام الأفغاني الجديد، مسلطة الضوء على أشخاص قرروا خوض غمار هذه المخاطرة.
وتقول معلمة تعمل في واحدة من المدارس السرية لتعليم الفتيات: “نعلم حجم التهديدات ونقلق بشأنها، لكن تعليم الفتيات يستحق كل مخاطرة”.
وصرحت المعلمة بذلك أثناء وجودها في مدرسة سرية تختبئ داخل حي سكني، حيث تؤدي هي ورفاقها عمل مثير للإعجاب، حيث أنشأوا عدة فصول دراسية حقيقية مزودة بصفوف من المكاتب والمقاعد الأنيقة مزينة باللونين الأزرق والأبيض.
وتضيف المعلمة: “نحن نبذل قصارى جهدنا للقيام بذلك سرا، لكن حتى لو اعتقلوني وضربوني، الأمر يستحق ذلك”.
من جانبها، توجهت طالبة تبلغ من العمر 15 عاما برسالة إلى الفتيات الأخريات في أفغانستان قائلة لهن: “كونوا شجاعات، إذا كنتن كذلك فلن يستطيع أحد إيقافكن”.
جاءت أزمة تعليم الفتيات في أفغانستان بعدما أعيد فتح المدارس الابتدائية للفتيات في ظل حكم طـ،ـالبان الإرهـ،ـابية، وشهدت في الواقع زيادة في الحضور بعد تحسن الأمن في المناطق الريفية من البلاد، لكن بعدها تقرر عدم السماح للفتيات الأكبر سنا بالعودة إلى الفصول الدراسية.
وأوضحت حركة طـ،ـالبان الإرهـ،ـابية إن الأولوية لإقامة “البيئة الإسلامية” الصحيحة حسب زعمها، على الرغم من أن المدارس كانت بالفعل تشهد فصل الجنسين، كما يرى مسئولو طـ،ـالبان الإرهـ،ـابية أيضا أن تعليم الإناث مسألة “حساسة” بالنسبة لهم.
وكانت الحركة خلال فترة حكهم السابقة في التسعينيات، قد منعت جميع الفتيات من الذهاب إلى المدرسة ، بدعوى “مخاوف أمنية”، أما الآن فيبدو أن مجموعة من الأفراد المتشددين والمؤثرين للغاية في الحركة لا يزالون يعارضون تعليم الفتيات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى