أخبارالعالم

إعادة فتح مسجد “بوفيه” الكبير في فرنسا بعد إغلاقه في ديسمبر الماضي بذريعة التطرف

سُمح لمسجد “بوفيه” في شمال فرنسا بفتح أبوابه مجددًا مع أئمة، جدد والتزام باحترام القيم الجمهورية، بعد أن اتهمه “جيرالد درمانيان”، وزير الداخلية الفرنسي، بمهاجمة “النموذج الجمهوري وفرنسا”.
وجاء ذلك بعدما أُغلق المسجد نهاية ديسمبر الماضي، بمرسوم صادر عن مديرية واز بسبب مزاعم بـ”الخطب المتطرفة”، وذلك بين أبريل وديسمبر 2021.
وزعم المرسوم أن هذه الخطب “تمجد الجهاد”، حسب وصف المرسوم، وتدعو إلى “الكراهية”، ولاسيما ضد اليهود والمسيحيين.
وأمر رئيس محكمة أميان الإدارية، أمس الاثنين بإعادة فتح مسجد بوفيه الكبير “مؤقتًا”، مشددًا على “التغييرات التي حدثت” منذ إغلاقه في ديسمبر الماضي.
جاء ذلك على الرغم من إصدار جيرالد درمانيان، وزير الداخلية في الحكومة المستقيلة، قبل 15 يومًا أمرًا بإغلاق المسجد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى