أخبارالإعلام الشيعي

منصّة (The Muslim Vibe) تقدّم مراجعة مهمة عن مسابقة “صوت الشيعة” للإنشاد الحسيني

وصف مدير منصة (The Muslim Vibe) الإلكترونية الثقافية، مسابقة (صوت الشيعة) للإنشاد الحسيني، بأفضل برنامج تلفزيوني يتم إنتاجه للمسلمين على الإطلاق، والتي نجحت بإقامتها قناة الإمام الحسين (عليه السلام) الفضائية الناطقة باللغة الإنكليزية، وحظي بصدى إعلامي وثقافي كبير، وإليكم نص ما كتبه الرضوي عن المسابقة.

صوت الشيعة: احتفال طويل الأمد بالثقافة الشيعية
بقلم: حسيب الرضوي ـ مدير المنصّة
ترجمة/ وكالة أخبار الشيعة

مسابقة (صوت الشيعة) من إنتاج قناة الإمام الحسين (عليه السلام) الفضائية، هو برنامج موهوب يمكن مقارنته بأمثال أمريكان أيدول أو بريطانيا جوت تالنت، وضمّ مواهب مثل قراء القرآن والخطباء والشعراء وبالطبع قراء اللطميات والردات الحسينية.
وعندما سمعت لأول مرة عن “The Shia Voice”، كنتُ ساخراً ومنزعجاً، لكن بعد مشاهدة جميع الحلقات – أعتقد أنه أفضل برنامج تلفزيوني يتم إنتاجه للمسلمين الشيعة على الإطلاق.

شيء عن الثقافة والدين
نشأت في الغرب وسط مجتمع مسلم متنوع من السنة والشيعة – لطالما كانت الثقافة الشيعية الفريدة شيئًا قريبًا من قلبي. كانت الثقافة الشيعية القادمة من تراث هندي باكستاني شيئًا دائمًا في طليعة معتقداتنا وممارساتنا الدينية. يمكن القول أن هذه الممارسات الثقافية في بعض الأحيان لها الأسبقية على القيم الدينية وأصبح الخط الفاصل بينهما غير واضح. ومع ذلك، ومثل العديد من المسلمين من جيل الألفية، فقد فهمت التمييز بين الدين والثقافة. في السنوات الأخيرة، أدركت قوة الثقافة وكيف توفرها لإعطاء نسيج وقابلية عاطفية لمعتقداتي الإسلامية.
بصفتي شخصًا شارك منذ صغره في الإنتاج الإعلامي للمسلمين، ولاسيما المسلمين الشيعة، فقد كنت دائمًا مشجعاً لاستكشاف طرق جديدة للتعبير عن معتقداتنا وتراثنا وهويتنا، وأعتقد أن الثقافة شيء يجب الاحتفال به وخاصة كمسلمين غربيين، يجب أن نتحلى بالشجاعة الكافية لاستكشاف طرق مختلفة للتعبير عن أنفسنا، ودفع حدود الإبداع مع احترام الحدود الدينية التي يجب أن نلتزم بها.
في عام 2012، عملت مع علي فاضل (مضيف سلسلة هذا العام) و(On The D) لإنتاج ألبوم وفيديو، بعنوان “العالي” ، مما دفع الحدود لما يعتبره المسلمون الشيعة مقبولًا للاستماع إليه في محرم. لقد كنا جريئين بما يكفي لعرض هذا الفيديو لأول مرة في مجلس خلال 10 ليالٍ من محرم وتلقينا بعض ردود الفعل من المجتمع – بعد سنوات، يبدو أن هناك قبولًا لتطور ثقافتنا.
ومع ذلك، كلما تم دفع الحد بين الثقافة والدين، يكون هناك في البداية رد فعل غير عادي لإدانته لأنه شيء مختلف عن تجربتنا الخاصة، وأعتقد أن رد الفعل هذا أمر طبيعي بل إنه أمر جيد لضمان نزاهة مجتمعنا وتوفير المساءلة لهؤلاء المؤثرين في ثقافتنا.

انتقادات غير عادلة لصوت الشيعة
لا تختلف مسابقة (صوت الشيعة) عن ذلك، وقد تعرض لانتقادات كثيرة، والتي أعتقد أنها غير عادلة وقائمة في بعض الأحيان على اختلافاتهم الأيديولوجية مع أولئك الذين أنتجوا هذا البرنامج التلفزيوني. أنا شخصياً أعتقد أنه بسبب عدم قدرتنا على التمييز بين الدين والثقافة، فقد أنشأنا خطوطًا حمراء خيالية لا تكبح سوى قدرتنا على النمو والتعبير عن أنفسنا بشكل خلاق كمجتمع.
لقد طرح الكثير من الناس حجة مفادها أنه كيف يمكنك الحكم على شخص ما أو مواهبه عندما يكون ما يفعله متجذرًا في ذكر الله ورسوله وأهل البيت – ومع ذلك، سأدلي بحجة أن هذا الحكم يحدث بالفعل في مراكزنا عندما نناقش فيما بيننا في طريق العودة إلى المنزل كيف تمت تلاوة نواحة معينة أو اللطمية بشكل جيد (أو لا).
لقد طرح البعض حجة مفادها أن عرضًا تلفزيونيًا مثل هذا يروج لـ “ثقافة المشاهير” التي تتعارض مع القيم الإسلامية، لذلك، أود أن أزعم أن ظواهر الشهرة هي شيء سيظل موجودًا دائمًا لأنه من الطبيعي أن ننجذب إلى البشر كبشر، خصوصاً للناس الذين يمتلكون المواهب سواء أكان ذلك في عقولهم أو صوتهم أو إبداعهم.

ما فعله العرض بشكل صحيح
في الواقع، قدمت The Shia Voice منصة تمس الحاجة إليها لكل من المواهب الشابة والكبيرة داخل مجتمعنا والتي تمثل خلفيات ثقافية مختلفة، كان “الحكم” (إذا كان بإمكانك تسميته) من الحكام عادلاً ومتوازنًا وتقنيًا ومفيدًا بالفعل للمشاركين في سعيهم لتنمية مواهبهم في سبيل الله. بالطبع، كانت هناك أوقات قد يكون فيها الملا نزار القطري قاسياً بعض الشيء لكنها صنعت للتلفزيون الجيد.
كان العرض أيضًا طريقة رائعة للأشخاص من ثقافات مختلفة للتعرف على الثقافات الأخرى داخل المجتمع ونقدر التراث الغني للمسلمين الشيعة في جميع أنحاء العالم. شخصيًا، أدى العرض إلى إحساس بالفخر بهويتي الشيعية، حيث شاهد مجموعة واسعة من الأفراد الموهوبين الذين شاركوا وبذلوا قصارى جهدهم.
وكثيراً ما يقال إن المسلمين الشيعة لا يولون اهتماماً كافيا للقرآن الكريم وهذا انتقاد وجهته لمجتمعي منذ فترة، لكن رؤية قراء القرآن لا تتجاوز أعمارهم 12 عامًا يتلون بشكل جميل للغاية بطريقة ترتبط ارتباطًا وثيقًا بقلبي وروحي، ومنحتني الثقة في مستقبل مجتمعنا، فمن المؤكد أن توفير منصة لهؤلاء المشاركين زاد من تقديرهم لذاتهم وارتباطهم بهويتهم الثقافية. ولهذا، أود أن أثني على الفريق الذي يقف وراء العرض على ما أنجزوه.
لقد تأثرت كثيرًا بالمحكّم السيد جلال معصومي، الذي كانت ملاحظاته لقراء القرآن والآخرين تقنية للغاية. ربما كانت الأوقات التي تلاها من القرآن بنفسه هي لحظاتي المفضلة. كما أنني استمتعت حقًا بالمقابلات التي أجراها السيد علي الحكيم من خلف المسرح، والذي أعطى البرنامج والمشاركين إحساسًا بالدفء.

انطباعات شخصية
شخصياً، أود في العام المقبل أن أرى المزيد من فناني الكلمة المنطوقة يشاركون، أعلم أن هناك الكثير من المواهب الشعرية في المجتمع التي لم يتم تمثيلها بشكل كافٍ في هذه السلسلة. بالنسبة لي، كانت عروض الشعر مخيبة للآمال وأشعر أن معايير الشعر الإنجليزي تبدو منخفضة جدًا بين المسلمين الشيعة.
وفي الختام، كان هذا البرنامج التلفزيوني خطوة أولى هائلة في الاحتفال بالتنوع الثري لثقافة الجالية الشيعية المسلمة، وأعتقد أن هذا العرض والبرنامج المستقبلي سيكتشفان المواهب الخفية ويوفران للأفراد منصة لتحقيق أحلامهم في خدمة الله ورسوله وأهل البيت بمواهبهم الإبداعية التي وهبها الله تعالى لهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى