أخبارالعالم الاسلاميسوريا

تحذير أُممي من أن أكثر من 12,3 مليون طفل سوري بحاجة للمساعدة

حذرت الأمم المتحدة، من أن أكثر من 12,3 مليون طفل سوري بحاجة إلى مساعدات إنسانية، وهو رقم قياسي منذ بدء النزاع في عام 2011.
وقالت المديرة الإقليمية ليونيسف لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا أديل خضر في بيان: “لا يزال ملايين الأطفال يعيشون بالخوف، وعدم اليقين والعوز في سوريا والدول المجاورة”.
وبحسب أحدث البيانات الصادرة عن المنظمة الأممية، “يحتاج أكثر من 6,5 ملايين طفل في سوريا إلى المساعدة” و”يعتمد نحو 5,8 ملايين طفل سوري على المساعدات في الدول المجاورة”.
وقالت خضر “إنه أكبر رقم تم تسجيله منذ بدء النزاع منذ 11 عاماً”.
وقالت المسؤولة الأممية إن “العديد من العائلات تواجه صعوبات في تلبية احتياجاتها”، مضيفة “أسعار المواد الأساسية ومنها الغذاء ترتفع بشكل كبير، يعود ذلك جزئياً إلى الأزمة في أوكرانيا”.
وأعربت يونيسف عن أسفها لانخفاض التمويل الدولي، مؤكدةً أنها تلقت “أقل من نصف الأموال اللازمة هذا العام”.
وأكدت المنظمة أنها “بحاجة ماسة إلى 20 مليون دولار (نحو 19 مليون يورو) لعملياتها عبر الحدود، “وهي الوسيلة الوحيدة لبقاء نحو مليون طفل في شمال غرب سوريا على قيد الحياة”.
وذكّرت يونيسف أن “الأزمة في سوريا لم تنته بعد”، مشيرة إلى أن 13 ألف طفل قتلوا أو أصيبوا منذ 2011، من بينهم 213 “خلال الأشهر الثلاثة الأولى” من عام 2022.
لقي نحو نصف مليون شخص حتفهم منذ بدء النزاع في سوريا في 2011، الذي تسبب بأكبر نزوح للسكان منذ الحرب العالمية الثانية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى