أخبارالعالم

الأذان حياتنا.. قرية هندوسية تعتمد على الأذان في تحديد مواعيدها وتعارض قرار منعه

أعلنت حكومات محلية في ولايات هندية حظر مكبرات الصوت في المساجد، لكن قرية (داسلا) في ولاية (ماهاراشترا) قررت السير عكس التيار، واتفق أهالي القرية وهم من الهندوس على عدم منع مكبرات الصوت، مؤكدين أن الأذان جزء لا يتجزأ من حياتهم اليومية، على حد وصفهم.
وتعيش بالقرية 2500 عائلة تقريبًا، من بينهم حوالي 600 عائلة مسلمة فقط، إلا أن ذلك لم يمثل عائقًا أمام الأغلبية الهندوسية في القرية لاتخاذ هذا القرار، بحسب صحيفة (ذا هندو) الهندية.
وفي تصريح للصحيفة نفسها، قال رام باتيل رئيس القرية “ننتمي إلى الطوائف جميعها، هناك حوالي 600 عائلة مسلمة هنا، نعيش في سلام ووئام لسنوات، وبغض النظر عن السياسة التي تُمارس في أنحاء البلاد كلها، فقد قررنا ألا تؤثر في علاقاتنا وتقاليدنا”.
وعن رمزية الأذان في حياتهم اليومية، قال باتيل “الأذان أسلوب حياة للقرويين، على أساسه يؤدي كل فرد أعماله الروتينية، يبدأ القرويون العمل بعد أذان الفجر، ثم يأخذون استراحة غداء بعد أذان الظهر، وعندما يؤذن للمغرب فهذا يعني نهاية عمل اليوم، وبعد أذان العشاء، يذهب الجميع للنوم”.
وحتى الأربعاء الماضي، أزيل ما يقرب من 11 ألف مكبر صوت من الأماكن الدينية -بما فيها المساجد- بعد توجيهات حكومة ولاية (أوتار براديش) بقيادة (يوغي أديتياناث).
وعند استجواب تصرف حكومة الولاية، قالت إن القرار يستهدف الأماكن الدينية جميعها، لكن كثيرين يرون أن الخطوة في شهر رمضان المبارك تستهدف المساجد في المقام الأول.
وبحسب البيانات الصادرة عن الحكومة، فقد ألغي تركيب 10923 مكبر صوت من مختلف المواقع الدينية في الولاية، وخفض حجم 35 ألفًا و221 مكبر صوت، حسب المعايير حتى الأربعاء الماضي.
وطلبت وزارة الداخلية من الشرطة إزالة مكبرات الصوت بزعم انتهاك معايير الحد من الضوضاء في الأماكن الدينية في أنحاء الولاية كلها، وصدر أمر إخراج مكبرات الصوت من الأماكن الدينية في الولاية بتاريخ 24 أبريل/نيسان الجاري، وتم طلب تقرير التزام المديريات بهذا الشأن حتى 30 أبريل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى