أخبارالعالم

تقرير حقوقي يرصد زيادة التمييز ضد المسلمين في الولايات المتحدة

ارتفعت نسبة التمييز ضد المسلمين في الولايات المتحدة بنسبة 9 في المائة خلال عام 2021 مقارنة بالعام السابق.
وأصدر مجلس العلاقات الأمريكية الإسلامية (كير)، أكبر منظمة غير حكومية في البلاد تدافع عن حقوق المسلمين، تقريره لعام 2021، والذي يبرز شكاوى الجالية المسلمة.
التقرير، الذي صدر بعنوان (حرية التعبير وجرائم الكراهية والاعتداء الجسدي والتمييز في المدارس)، ذكر أنه تم تقديم 6720 شكوى إلى مجلس العلاقات الإسلامية الأمريكية في عام 2021، بزيادة قدرها 9 في المائة مقارنة بعام 2020.
وفق التقرير أن هناك زيادة بنسبة 28 في المائة في حوادث الكراهية والتحيز تحت عنوان الاعتداء الجسدي، مثل نزع الحجاب بالقوة والمضايقة والتخريب.
وصرح المدير الوطني لمجلس العلاقات الإسلامية الأمريكية، نهاد عوض، بأن الإسلاموفوبيا لا تزال تهدد المجتمع في البلاد.
وقال: “يجب على الحكومة الفيدرالية معالجة التعصب البنيوي المعاد للمسلمين وقضايا الحقوق المدنية التي تواجه المجتمعات المسلمة في سياساتها، يجب أن يكون كل فرد في بلدنا قادرًا على ذلك، العبادة والعمل والسفر بحرية وأمان، وينبغي أن يكون قادرا على الذهاب إلى المدرسة”.
ويُعرف مجلس العلاقات الإسلامية الأمريكية، الذي له مكاتب في 25 ولاية في الولايات المتحدة الأمريكية، بأنه منظمة غير حكومية تتابع التمييز وحوادث الإسلاموفوبيا ضد الجالية المسلمة في جميع أنحاء البلاد، وتوثق الشكاوى وتحاول مساعدة الضحايا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى