اهالي بلدتي الفوعة وكفريا يناشدون الامم المتحدة والمنظمات الانسانية لفك الحصار عنهم

 

ناشد أهالي بلدتي الفوعة و كفريا الشيعيتين الامم المتحدة والمنظمات الانسانية فك حصار الجماعات التكفيرية عن البلدتين وادخال المساعدات والأدوية اللازمة بعد انعدام مقومات الحياة هناك.

وقال احد الاهالي عبر شريط فيديو نشرته قناة العالم " نناشد الحكومة والجيش العربي السوري، ولم يبق لدينا اي غذا او ماء او ادوية ولا مشافي، وهناك جرحى جراء القذائف ، وليس هناك غاز".

وقال اخر: لماذا لا احد ينظر الى جوعنا ومعاناتنا وينظرون فقط جوع التكفيريين، منتقدا المنظمات الدولية ومنها الامم المتحدة التي تدعي السلمية ومحافظة على كرامة الانسان.

وقالت سيدة من اهالي الفوعة : نناشد الحكومة من ارض الفوعة وقلب سوريا الجريحة، من الفوعة المحاصرة منذ 7 اشهر، نحن محاصرون ونناشد الامم المتحدة وكل قائد شريف.

 

وقام المسلحون باستهداف بلدتي الفوعة وكفريا بريف إدلب شمالي سوريا بعشرات القذائف، فيما تفرض الجماعات التكفيرية حصارا خانقا على البلدتين منذ نحو 6 أشهر، ما تسبب بفقدان مقومات الحياة من غذاء ودواء ووقود.

أحدث الأخبار

شبكات التواصل الاجتماعي

إشترك في نشراتنا

الإسم (*)

Invalid Input
البريد الإلكتروني (*)

Invalid Input