مركز آدم يناقش تنظيم العقد الإجتماعي للعلاقة بين السلطة والحرية

 

 

ناقش مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات في ملتقى النبأ الأسبوعي في كربلاء المقدسة، الورقة النقاشية الموسومة "تنظيم العقد الاجتماعي للعلاقة بين السلطة والحرية"، بحضور عدد من المختصين والمهتمين.

وقال الباحث في المركز علاء الحسيني ، "أن الصراع بين السلطة والحرية يعد محور أساسي في الدراسات القانونية والسياسية كونه يمثل ركن من أركان دراسة أنظمة الحكم في الدول والأنظمة الديمقراطية".

وأضاف "في العراق وبعد التغيير الشامل في 2003، كان المواطن ولايزال ينتظر من ينتصر لحقوقه وحرياته ويمنع استبداد السلطة أو تعسفها في التعامل مع حياته اليومية ومتطلباته الأساسية".

وأشار الحسيني الى أنه "لكون الدستور العراقي لعام 2005 أفرد للشعب مركزاً دستورياً متميزاً بدءً من آية الكرامة البشرية التي استهل الدستور بها (وكرمنا بني آدم)، ومروراً بالمادة (5) التي جعلت الشعب مصدر السلطة وشرعيتها وأن الوصول اليها يمر بالتداول السلمي للسلطة وفق المادة (6) وإمكانية منح المواطن العديد من الحقوق والحريات التي تمكنه من العيش الكريم".

ولفت، الى ان "استبداد السلطة وتعنتها كان عنوان المرحلة المنصرمة وظهور نوع من الاقطاعيات الحزبية والدكتاتورية المذهبية أو الآيدلوجية المتمثلة بهيمنة رؤساء الكتل السياسية على مفاصل القرار، وتحكمهم بالمناصب العليا والأمنية وتقتيرهم على الشعب، وتقديم مصالحهم الشخصية على مصالح الشعب ما يعيد الى الاذهان الصراع بين السلطة والحرية ويوجب علينا مناقشة الموضوع واقتراح آليات تحد من الاستبداد منها اشراك الشعب بالاسفتاءات للتصويت على القوانين المهمة وإعادة منح الثقة للنائب لكل سنتان في دائرته الانتخابية لضمان عدم التعسف أو الانحراف نحو مالا يحمد عقباه".

 

 

أحدث الأخبار

شبكات التواصل الاجتماعي

إشترك في نشراتنا

الإسم (*)

Invalid Input
البريد الإلكتروني (*)

Invalid Input