اللاعنف العالمية: حماية الصحفيين واجب اخلاقي بعاتق المجتمع الدولي

 

اكدت منظمة اللاعنف العالمية المسلم الحر، ان حماية الصحفيين واجب اخلاقي بعاتق المجتمع الدولي.

وذكر بيان للمنظمة، "يعتبر الثاني من تشرين الثاني/ نوفمبر يوماً دولياً خاصاً لإنهاء الإفلات من العقاب على الجرائم المرتكبة ضد الصحفيين، بعد ان اختارت الجمعية العامة للأمم المتحدة هذا التاريخ يوماً دولياً بهدف الحد من هذا الانتهاك العالمي المتصاعد في العديد من البلدان بشكل مشترك ومتباين".

واضاف البيان، "ان حماية الصحفيين واجب أخلاقي وقانوني يقع على عاتق المجتمع الدولي والانظمة السياسية العالمية والمجتمعات كل على حد سواء، كون افراد تلك الشريحة المهمة يمثلون بحسب أنشطتهم أحد أبرز الوسائل الضرورية للكشف عن الانتهاكات وغياب العدالة في مختلف دول العالم دون استثناء".

وتابع البيان، "وما يؤسف ان السنوات القليلة الماضية سجلت مقتل اكثر من 1010 صحافي وهم يؤدون عملهم بنقل الاخبار والمعلومات الى الناس، في حين ان 9 حالات من أصل 10 يبقى الفاعل بلا عقاب، مما يؤدي الى مزيد من جرائم القتل، وهذا بحد ذاته يمثل دليل على تفاقم الصراع وعلى تداعي القانون والانظمة القضائية، وهو ما قد يفضي الى زعزعة مجتمعات بكاملها من جرّاء اخفاء انتهاكات خطرة لحقوق الإنسان والفساد والجرائم .

واختتم البيان، "وتعد بلدان منطقة الشرق الاوسط من ابرز مناطق القتل التي يواجهها الصحفيون، خصوصاً في البلدان التي تشهد اضطرابات سياسية او اقتصادية، مما يستدعي تركيز الأجهزة والمنظمات الحقوقية في الحلول التي تقي الصحفيين خطر القتل والانتهاكات بمختلف أنواعها، وتأمين سلامة العاملين في هذا القطاع الحيوي".

 

أحدث الأخبار

شبكات التواصل الاجتماعي

إشترك في نشراتنا

الإسم (*)

Invalid Input
البريد الإلكتروني (*)

Invalid Input