الإمام الشيرازي تدين المجزرة التي حلت بشيعة أفغانستان وتطالب بنجدة الأسرى

 

ادانت مؤسسة الامام الشيرازي العالمية، المجزرة التي حلت بشيعة افغانستان، مشددة على سرعة التحرك للإفراج عن عشرات الأطفال والنساء والشيوخ ممن سقطوا أسرى بيد الإرهابيين

وقالت المؤسسة في بيان تلقت "شيعة ويفز" نسخة منه، "بعين يملؤها القذى اطلعت مؤسسة الإمام الشيرازي العالمية بالمصيبة المؤلمة التي حلت على المسلمين الشيعة من سكان منطقة ميرزا اولنغ في ولاية سربل شمال أفغانستان، بعد ان استباحت الجماعات التكفيرية الغاشمة بلدتهم مخلفة عشرات القتلى".

واضافت، "فقد دفع أتباع مدرسة أهل البيت (عليهم السلام) مرة أخرى ثمن إخلاصهم وولائهم لرسول الإسلام محمد (صلوات الله وسلامه عليه وعلى اله أجمعين)، حيث تمكنت جماعات الإرهاب الأموي التكفيري من احتلال بلدة ميرزا التي يقطنها المسلمون الشيعة وباشرت أعمال القتل والتنكيل والتمثيل بحق كل من صادفتهم، قبل ان تسوق عشرات العوائل المسالمة الى منطقة مجهولة كأسرى، دون ان تراعي حرمة شيخ او تعطف على صغير عمر"، موضحة "إذ وقع العشرات من أهالي تلك البلدة أسرى بيد التنظيمات الإرهابية بعد ان قتل رجالها أثناء تصديهم لتكفيريي العصر الجديد المتمثلين بداعش وطالبان، في الوقت الذي تقف السلطات الأفغانية عاجزة عن الدفاع عن مواطنيها الأبرياء".

واكدت، ان مؤسسة الإمام الشيرازي تحتسب من سقط قتيلا على يد تلك الجماعات الإرهابية شهيدا عند الله عز وجل، متوجهة للبارئ بالدعاء لرفع الغمة عن أتباع أهل البيت "عليهم السلام" وهم يواجهون أعتى أنواع الإرهاب في العصر الحديث.

كما تطالب المجتمع الدولي كافة والحكومة الأفغانية على وجه الخصوص التصدي لما يتعرض له مواطنيها من إرهاب التكفيريين، مشددة على سرعة التحرك للإفراج عن عشرات الأطفال والنساء والشيوخ ممن سقطوا أسرى بيد الإرهابيين، الى جانب توفير الحماية للمجتمعات الشيعية التي تتعرض لجرائم إبادة جماعية بشكل متكرر، معلنة في الوقت ذاته عن تضامنها المطلق مع ذوي الضحايا سائلة المولى عز وجل ان يمن عليهم بالمغفرة والأجر، وعلى الجرحى بالشفاء العاجل، وان يمن على الأسرى بالتحرر من قبضة الجماعات التكفيرية.

 

أحدث الأخبار

شبكات التواصل الاجتماعي

إشترك في نشراتنا

الإسم (*)

Invalid Input
البريد الإلكتروني (*)

Invalid Input