مركز الإمام الشيرازي في كربلاء المقدسة يُناقش حوار الأديان وصدامات الحضارات

 

ناقش مركز الإمام الشيرازي للدراسات والبحوث في كربلاء المقدسة موضوعاً تحت عنوان "حوار الأديان وصدامات الحضارات"، وذلك ضمن ملتقى النبأ الإسبوعي الذي تستضيفه مؤسسة النبأ للثقافة والإعلام بمشاركة عدد من مدراء المراكز البحثية وشخصيات أكاديمية وإعلامية وصحفية.

وقال مدير المركز، حيدر الجراح، "يُعد مفهوم حوار الأديان مفهوماً قديماً، ربّما قِدم الأديان نفسها، ولكنّه أكتسب زخماً أكبر في العقود الأخيرة، أما حوار الحضارات فهو جديد نسبياً، وربّما جاء الإهتمام الواسع به في عقد التسعينيات ردّاً على أطروحة صامويل هنتنجتون (صِدام الحضارات) وما أثارته من جدل"، مضيفاً "يُساهم الحوار بين الأديان في توطيد السلام والتفاهم المُتبادل وروح المغفرة والمصالحة في عالم يتّسم بكثير من الأحيان بالعنف والخوف من الآخرين وأنواع سوء الفهم وفقدان الثقة بين المُتبادلين وتصاعد مُجافاة التسامح والإصغاء الى الآخر بإحترام".

ويًبيّن الجراح، إنّ "الحوار لا يتجاهل ما بين تراثات الأديان الإيمانية والإجتماعية من إختلافات، بل يسمح بإكتشافها وتوضيح قيمتها كما يسمح بمعرفة أفضل للذات وبتبادل للثروات الروحية، وإنّه لا يُؤدي بأي طرف الى الذوبان في الآخر بل يجعله أكثر رسوخاً في مُعتقداته دون إنغلاق أو تعصّب "مشيراً الى "كما إنّ الحوار لا يبغي في الحقيقة الى الإندماج بين الهوّيات الروحية ولا تكوين أي نوع من أنواع التوفيق الديني ولا تسهيل أيّة عملية إقتناص، بل هو فعل إنفتاح وإحترام وإعتراف بإمكانيات العيش المُشترك في إطار عالم تعدّدي".

 

أحدث الأخبار

شبكات التواصل الاجتماعي

إشترك في نشراتنا

الإسم (*)

Invalid Input
البريد الإلكتروني (*)

Invalid Input