يد تغزل الآيات القرآنية على الحصير في مصر

 

 

يسعى "محمد فوزي" من قرية الأبعادية بمحافظة البحيرة إلى الحفاظ على السجاد اليدوي بيده في كل فرصة تصلح لعرض منتجه.

ويواصل فوزي عمله ممسكا بيده الخيوط ويبادلها بنبات السمار، المستخدم في صناعة الحصير، هذا النبات الذي يواجه أزمة كبيرة في زراعته، وإن كثير من الفلاحين بقريته يهملون زراعته أو يجرفونه عندما ينمو. 

وبعد دخول عنصر الكتابة، طرأت لفوزي فكرة أن يكتب المصحف كاملا على الحصير، قائلا "بكدة الصناعة ممكن تستمر.. حاجة تنفع للدنيا والأخرة"، نفذ منها فاتحة الكتاب وأول آيات البقرة وثلاث من قصار السور القرآنية، ويحلم فوزي أن يستكمل كتابة المصحف كاملا، فيما لا يمانع من تعليم من لديه الرغبة.

وتعد مصر واحدة من رواد الدول العربية التي اشتهرت بصناعة الحصير، ويوجد الحصير في الكثير من محافظات مصر مثل القليوبية، الشرقية، كفر الشيخ، قنا، أسيوط، المنوفية، وذلك بحسب موقع الأرشيف المصري للحياة والمأثورات الشعبية.

 

أحدث الأخبار

شبكات التواصل الاجتماعي

إشترك في نشراتنا

الإسم (*)

Invalid Input
البريد الإلكتروني (*)

Invalid Input