منظمة بريطانية تكشف إحصائيات دموية للعراق عقب الدخول الامريكي

 

 

وثقت مجموعة البحوث والرأي البريطانية المستقلة، مقتل أكثر من مليون عراقي بسبب الغزو الأمريكي للعراق في 2003.

ونقلت وكالة رويترز، نتائج تقرير أجرته مجموعة البحوث والرأي البريطانية المستقلة، وأظهر أنها أجرت مقابلات وجهاً لوجه مع 2414 شخصاً بالغاً.

وبين التقرير أن نحو 20% من الذين شملهم المسح، فقدوا واحداً على الأقل من أسرهم نتيجة الصراع وليس لأسباب طبيعية.

وبحسب أخر استطلاع سكاني في العراق أجري عام 1997 فإن هناك نحو 4.05 ملايين عائلة في البلاد، وهو الرقم الذي اعتمده مكتب الإحصاء البريطاني، ليخلص البحث إلى نتيجة مقتل 1.03 مليون عراقي جراء الغزو الأمريكي.

وأوضحت المنظمة البريطانية، أن هامش الخطأ في المسح الذي جرى في شهري أغسطس عام 2007 كانت 1.7 %، حيث بين المسح أن عدد الذين قتلوا جراء الغزو الأمريكي في العراق بلغ 1.2 مليون شخص، غير أن المنظمة البريطانية قررت إعادة المسح ليشمل القرى والأرياف التي لم يشملها المسح السابق.

المسح الجديد، بحسب المنظمة البريطانية، غطى 15 محافظة عراقية من أصل 18 محافظة، ولم يشمل اثنتين من المحافظات العراقية الأكثر اضطراباً، وهي محافظة الانبار وكربلاء، بعد أن رفضت السلطات المحلية إجراء مثل هذا المسح، كما أن المسح لم يشمل محافظة أربيل عاصمة اقليم كوردستان.

وتقول رويترز، إن التقديرات المتعلقة بضحايا الغزو الأمريكي للعراق تبقى مثيرة للجدل، فقد سبق أن نشرت مجلة "ذا لانسيت" البريطانية تقريراً في عام 2004، كشفت خلاله أن هناك 100 ألف عراقي قتلوا بعد الغزو الأمريكي، ما أثار عاصفة من الانتقاد والجدل.

والمنظمة البريطانية التي أجرت المسح، هي منظمة بريطانية غير ممولة من الحكومة، وأُسست عام 1994 وتهتم بإجراء بحوث للقطاعات الخاصة والعامة والتطوعية.

وبحسب مدير المنظمة، ألان هايد، فإنه لا يوجد هدف من إجراء هذا المسح سوى تسجيل عدد الوفيات بين السكان العراقيين من جراء الغزو الأمريكي وما تلاه من صراع، بدقة.

 

أحدث الأخبار

شبكات التواصل الاجتماعي

إشترك في نشراتنا

الإسم (*)

Invalid Input
البريد الإلكتروني (*)

Invalid Input