المسلم الحر تدعو الرئيس المصري الى الافراج عن سجناء لم تتلطخ أيديهم بالدماء

 

دعت منظمة اللاعنف العالمية "المسلم الحر" الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، الى فتح صفحة جديدة على صعيد السياسة الداخلية في البلاد، مطالبة بالإفراج عمن لم تتلطخ أيديهم بالدماء من المعارضة السياسية السلمية.

وقالت المنظمة في رسالتها للسيسي، ان الدولة المصرية بحاجة فعلية الى مصالحة وطنية شاملة تبعد البلاد والعباد عن المناكفات والصراعات اللا مجدية، وتوجه دفة الحكم صوب الإصلاحات الاقتصادية والارتقاء بالوضع المعيشي لملايين السكان ممن يعانون شظف العيش.

واكدت المنظمة، ان على جميع الأطراف في مصر، سلطة ومعارضة على حد سواء، العمل على إرساء القواعد الديمقراطية في البلاد وضمان حقوق الانسان بما فيها الحريات العامة والخاصة التي لا تخالف الشرع والقوانين الجارية، مشددة على أهمية تكاتف الجميع بعيدا عن الصراعات القائمة على السلطة.

ولفتت المنظمة في ختام رسالتها، انظار جميع الجهات في مصر الى ضرورة تقييم الأوضاع المتدهورة التي تمر بها الدولة نتيجة الاحداث الاستثنائية، ووضعها الإقليمي والدولي الذي بات متراجعاً بشكل ملحوظ، فضلاً عن حجم التحديات والمسؤوليات الجسيمة.

 

أحدث الأخبار

شبكات التواصل الاجتماعي

إشترك في نشراتنا

الإسم (*)

Invalid Input
البريد الإلكتروني (*)

Invalid Input